الشأن السوري

ارتفاع جنوني بأسعار المحروقات في إدلب شمال غرب سوريا.. ومصدر يوضح السبب

أسعار المحروقات في إدلب

قامت “هيئة تحرير الشام” الفصيل السوري المعارض المسيطر على إدلب، برفع أسعار المحروقات في إدلب، بشكل مفاجئ، ما زاد من العبئ الاقتصادي على معظم ساكني المناطق المحررة في إدلب وريف حلب الغربي.

كما ونتج عنه استغلال كبير من قبل بعض التجار عبر رفع أسعار معظم السلع إلى حد انعدام القدرة الشرائية لذوي الدخل المحدود.

– أسعار المحروقات في إدلب بشكل غير كبير

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، حسن المحمد، إن شركة وتد التابعة لحكومة الإنقاذ التي يديرها أمراء في هيئة تحرير الشام أعلنت صباح اليوم عن رفعها أسعار جميع أنواع المحروقات بما فيها أسطوانة الغاز، معززة قرارها بتراجع قيمة صرف الليرة التركية (العملة المتداولة) مقابل الدولار الأمريكي.

وأضاف مراسلنا أن استياء كبيرا أصاب معظم سكان المناطق المحررة، بسبب غلاء جميع المواد الغذائية ومستلزمات الحياة اليومية وعدم تناسب المعيشة اليومية لكل عائلة مع الأسعار المرتفعة.

وأكد بعض الأهالي لمراسلنا بأن اللاعب الرئيسي في حالة الفوضى هي جشع التجار وعدم وجود مراقبة تموينية عليهم قد تصل بعض الأحيان إلى درجة التعامل والتواطؤ من قبل بعض المتنفذين في المنطقة متمثلة بحكومة الإنقاذ.

فقد بلغ سعر لتر المازوت في محافظة إدلب 5.3 ليرة تركية، ولتر البانزين 5.10 ليرة واسطوانة الغاز 77 ليرة، ولم يشمل الغلاء فقط المواد المستوردة بل رفعت شركة وتد سعر المازوت المكرر بدائيا 13 قرشا، حيث بلغ سعر الليتر 3.80 ليرة تركية.

تابع المزيد: على طريقة “آل مخلوف”.. افتتاح شركة كاف التجارية لتنافس “وتد” التابعة لتحرير الشام بتجارة المحروقات

وفي حديث لوكالة ستيب مع أبو مرهج أحد سكان المخيمات الحدودية قال إنه تعرض للغرامة المالية من قبل الإدارة العامة للحواجز في معبر أطمة مع مناطق درع الفرات شمال حلب، وذلك لأن خزان الوقود في سيارته الخاصة ممتلئ بالمازوت.

وأكد أبو مرهج أن التدقيق ومراقبة وقود السيارات على المعابر يصب بشكل مباشر لمصلحة شركة وتد التي تحتكر تجارة المحروقات بشكل كامل في المناطق المحررة، ولايسمح لأي شخص منافستها حتى في بضع لترات ربما تساعده في إطعام بها عائلته.

يذكر أن أسعار المحروقات تختلف بمعدل ليرة تركية لكل لتر بين مناطق درع الفرات وغصن الزيتون في ريف حلب الشمالي ومحافظة إدلب التي تسيطر على جميع معابرها حكومة الإنقاذ الجناح السياسي لهيئة تحرير الشام.

ارتفاع أسعار المحروقات في دلب

تابع المزيد: الهند.. ديك يتورط بجريمة قتل رجل والسلطات تلقي القبض عليه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى