ترند - Trendسلايد رئيسي

بعد نشر التقرير الأمريكي.. ماذا قالوا عن محمد بن سلمان

تصدر هاشتاغ “كلنا محمد بن سلمان” منصات التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، رفضاً للتقرير الأمريكي الذي نشرته الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي.

هاشتاغ كلنا محمد بن سلمان

رد الشعب السعودي، وعدد من الأمراء والسياسيين والإعلاميين، إضافة إلى جزء كبير من العرب، على التقرير الأمريكي برفض ما نص عليه، ودعم ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”.

رفضاً للتقرير الأمريكي.. "كلنا محمد بن سلمان" يتصدر الترند العالمي .
رفضاً للتقرير الأمريكي.. “كلنا محمد بن سلمان” يتصدر الترند العالمي .

من جانبه، قال الأمير السعودي، عبد الرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز: “انتظروا بشغف نشر CIA لتقرير خاشقجي رافعين سقف آمالهم لما يمكن أن يتضمنه وما يمكن أن يتبعه من تحقيق أمانيهم المملوءة بالغل تجاه السعودية وقيادتها”.

وكتب الإعلامي السعودي، عناد العتيبي: “نعتقد، نتوقّع، نظن، ربما، ملخص نص تقرير استخباري معلن من الإدارة الأمريكية، نسف الأمنيات الخبيثة والحاقدة، وأوقف المزايدات الدنيئة والرخيصة في قضية انتهت كل فصولها شرعاً وقانوناً”.

وأضاف المحلل السياسي السعودي، عبدالرحمن سليمان الطريري، تغريدة قال من خلالها: “خبر جيد أن يُنشر تقرير الاستخبارات الأمريكية عن جمال خاشقجي، فهو يبين أن كل المساعي لحفلة الابتزاز لم تتعد التخمينات والتوقعات، ولا تحمل أي أدلة كما عبر عن ذلك وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو”. 

غرّد الكاتب السعودي، سلمان الشريدة، قائلاً: “أتحدى وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA” تثبت على ولي العهد قضية مقتل خاشقجي، وتقريرهم جاء مواكباً للحملات الإعلامية الممنهجة خلال الأيام الماضية”.

وقالت عضو مجلس الشورى، كوثر الأربش: “هناك صورتان للسعودية واحدة بالداخل وأخرى بالخارج، والمسافة بينهما كالمسافة بين الجنة والجحيم، صورة مغلوطة جملةً وتفصيلاً، ولست بحاجة لأشير بإصبعي على الذين قاموا بتشويه صورتنا، لكن ما يهمني أن كل سعودي ومقيم يعرف أنه في بلاد تحترم حق الوجود والمعتقد والحياة والمال وخيارات الحياة”.

وأعاد الفنان، حسين الجسمي، نشر أغنية “إصعد بعزمك”، التي صدرت عام 2017 إهداءً لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، والأغنية من شعر الأمير، عبد الرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز آل سعود، وألحان وتوزيع، وليد فايد. 

وعلّق حساب، هنوف، بالقول: “بعيداً عن ظنونهم، حقوق الإنسان وكفالة الحريات أكبر كذبة سوقها الغرب”.

وقالت الناشطة، ناهد أحمد: “لو لم تكن قضية خاشقجي لاختلقوا ألف خاشقجي، القضية ليست بحث عن عدالة مزعومة فالعدالة تحققت، القضية استهداف دولة وشعب وقيادة شابة”.

وتساءلت الناشطة، مها المساعد: “أين هي حقوق الإنسان لكل شخص قُتل في كل حرب مسببتها كانت أمريكا”.

وكتب الناشط اليمني، زيد المردعي: “كلنا محمد بن سلمان الذي يتعرض إلى مؤامرة خسيسة من بايدن وجماعات الإسلام السياسي”.

وذكر الناشط، أشرف السعد، أن اللافت في الأمر هو وقوف الشعب السعودي برمته لدعم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مؤكداً أنه ليس من الغريب دعم الشعب السعودي لقائده، فهذا ما يحصل دائماً.

أمريكا تتهم ولي العهد محمد بن سلمان

من ناحيته، قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إنه أبلغ العاهل السعودي الملك سلمان، مضيفاً أنه “سيحاسب المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان” وأن الولايات المتحدة ستعلن تغييرات كبيرة في العلاقات الثنائية يومي الجمعة والاثنين.

ونص تقرير الاستخبارات الأمريكية على القول: “نحن نقدر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وافق على عملية في اسطنبول بتركيا لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

مواضيع ذات صِلة : جاكيت محمد بن سلمان يثير تفاعلاً بين رواد مواقع التواصل

وتابع: “نحن نبني هذا التقييم على سيطرة ولي العهد على صنع القرار في المملكة، والمشاركة المباشرة لمستشار رئيسي وأعضاء من رجال الأمن الوقائي لمحمد بن سلمان في العملية، ودعم ولي العهد لاستخدام الإجراءات العنيفة لإسكات المعارضين في الخارج، بما في ذلك خاشقجي”.

وأكدت حكومة المملكة العربية السعودية أنها “ترفض رفضاً قاطعاً ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة، ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال”.

اقرأ أيضاً : بعد التراخي في الإجراءات الاحترازية… هاشتاج (الحظر الكلي) يتصدر تويتر بالمملكة العربية السعودية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى