منوع

بينهم مئات العائلات والقاصرين.. وصول آلاف المهاجرين لسبتة سباحة وإسبانيا تستنفر (فيديو)

أفادت وسائل إعلام إسبانية، اليوم الثلاثاء، بأن نحو 5 آلاف مهاجر مغربي، وصلوا مساء أمس، سباحة إلى مدينة سبتة المحتلة، في وقت تشهد العلاقات بين الرباط ومدريد توتراً دبلوماسياً، ما دفع الحكومة الإسبانية لإعلان حالة استنفار في المنطقة.

 

– إسبانيا تستنفر بعد وصول آلاف المهاجرين لسبتة

وفي السياق، قال متحدث باسم وفد الحكومة الإسبانية في مدينة سبتة: “إن نحو خمسة آلاف مغربي، الكثير منهم قُصر أو عائلات، دخلوا بشكل غير قانوني إلى الجيب”.

وأشار إلى أنهم وصلوا إلى مدينة سبتة سباحة، مؤكدلً بأن شخصاً واحداً توفي أثناء محاولة دخول الجيب.

ونشرت وسائل إعلام محلية، مقاطع مصورة تظعر حشوداً معظمهم من الشباب يسبحون حتى الشاطئ، منوهةً إلى أن هذه المحاولة بدأت خلال الليل وزادت وتيرتها في وقت لاحق من الإثنين.

وحسب التقارير الإعلامية، فإن المتحدث، قال: “بعد وصول هذا العدد الكبير من المهاجرين -الذي اشتمل على نحو 1500 قاصر، فإن السلطات الإسبانية أعلنت أنها ستزيد الوجود الأمني في المنطقة”.

كما قالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا، في تصريحات إذاعية: “إن إسبانيا (ستحافظ على الهدوء)”، منوهةً إلى أن السلطات بدأت بالفعل إعادة من وصلوا إلى المغرب، وذلك عقب اتصالات جرت بين السلطات الإسبانية والمغربية بعد ظهر الإثنين بشأن ما حدث.

وبهذا الشأن، قالت صحيفة “إلفارو سبتة” الإلكترونية الإسبانية: “إن آلاف المهاجرين عبروا، الإثنين، من المغرب إلى مدينة سبتة (تحت الإدارة الإسبانية) شمال غربي المملكة، وهو عدد قياسي في يوم واحد”.

وأضافت الصحيفة أن من بينهم نحو 700 قاصر وعائلات بأكملها، معتبرةً أن السلطات المغربية “لم تفعل أي شيء لمنع تدفق هؤلاء الأشخاص”، واصفةً الوضع في المدينة بأنه “صعب”.

– حالة استنفار

من جانبها، لم يصدر عن السلطات المغربية أي تعليق على الحادث إلى غاية صباح اليوم، غير أن وسائل إعلام مغربية ذكرت أن آلاف المغاربة الذين قطعوا الحدود بين المغرب ومدينة سبتة اقتحموا المدارس المحلية لقضاء ليلتهم الأولى بدلاً من العراء.

ونقل موقع “اليوم 24” المغربي، عن شهود عيان في مدينة سبتة، قولهم: “إن أكثرية المهاجرين الذين اقتحموا الحدود اليوم، وجدوا في المدارس ملجأ لهم، أمام عجز السلطات في سبتة عن تأمين الآلاف من الأشخاص، في حادث هجرة بين البلدين هو الأول من حجمه منذ حوالي 70 عاماً على الأقل”.

وتعقيباً على ما حدث، حثت السلطات المحلية أهالي سبتة على تجنب الخروج إلى الشوارع، وإغلاق المحلات والبنوك، حتى “تأمين المدينة”، كما أقرت عطلة استثنائية للمدارس اليوم الثلاثاء.

وقالت صحيفة “منارة سبتة”: “إن رئيس حزب (فوكس) اليميني المتطرف، والمعادي للمهاجرين، يتوقع أن يصل إلى سبتة اليوم الثلاثاء”.

ويجذب جيبا سبتة ومليلة الإسبانيان على الشاطئ الشمالي من المغرب منذ فترة طويلة المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بحثاً عن حياة أفضل.

والجدير ذكره أن موجة الهجرة الكبيرة هذه تزامنت مع ارتفاع حدة التوترات بين إسبانيا والمغرب حول مصير إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو التي تدعمها الجزائر والموجود في مستشفى إسباني.

إسبانيا


تابع المزيد:

)) بوتين يتحدث عن حل في الشرق الأوسط وفق قرارت مجلس الأمن والأمم المتحدة 

)) آثار هبوط طبق طائر في جمهورية بورياتيا الروسية ورصد آخر غريب في ولاية كاليفورنيا (صور وفيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى