ترند - Trendسلايد رئيسي

بالفيديو|| شجار عنيف وتضارب مع إطلاق نار على محطات الوقود… ومستشفيات لبنان بخطر

ما زال هاشتاغ لبنان ليس بخير متصدراً منصة التدوينات القصيرة في لبنان، اليوم الخميس، فقد تداول مغردون مقاطع مصورة توثق المأساة التي يعيشها اللبنانيين بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، والتي بدأت تنعكس بدورها على الأمن الاجتماعي والغذائي والصحي في البلاد.

– لبنان ليس بخير

تفاعل مستخدمي وسائل التواصل اللبناني مع الهاشتاغ على نطاق واسعٍ، حيث شارك بعض النشطاء مقاطع مصورة مسجلة من داخل إحدى محطات الوقود توثق وقوع مشاجرة وتضارب بين طوابير المنتظرين على محطات الوقود.

في حين، وثق مقطع متداول آخر، وقع مشاجرة داخل محطة الوقود في الجنوب بين مجموعة شبان ورافقها إطلاق نار كثيف.

ويعيش لبنان، منذ مطلع الشهر الجاري، أزمة حادة بالوقود، ونقصاً كبيراً في مادة البنزين، فقد رفعت العديد من المحطات خراطيمها، فيما ازدحمت بعض المحطات التي لا تزال متوفرة فيها مادة البنزين بطوابير من السيارات لتعبئة خزاناتها.

– انقطاع الأدوية

لم تتوقف أزمة لبنان عند انقطاع مادة البنزين فقط، وإنما بات الخطر الأكبر هو انقطاع الأدوية من الصيدليات، وخاصة أدوية الأمراض المستعصية.

وكتبت الإعلامية، لاريسا عون، بهذا الشأن قائلة: “فقدان الأدوية من الصيدليات خاصة أدوية الأمراض المستعصية يستدعي إعلان حالة طوارئ… يا مسؤولين بلا مسؤولية وينكم #لبنان_ليس_بخير”.

وكتبت مها حطيط، تغريدة قالت فيها: “صباح الصيدليات اللي ما فيها دوا، والمستشفيات المقطوعة من البنج، والمحطات اللي ما فيها بنزين، وإشارات السير المطفاية.. صباح طوابير النطرة والذل، صباح البلد اللي ما بقى عم نعرفه… ولا عم نعرف ليه بعدنا هون!”.

وفي السياق ذاته، أكد نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة، سليمان هارون، لموقع “صوت كل لبنان” أن المستشفيات تمر بأزمة صعبة، ولديها مشاكل في الأدوية وكواشف المختبرات ولا يمكن الاستمرار على هذه الحالة.

وأوضح أنه في حال الاستمرار في هذا الوضع فسيكونون مضطرين إلى وقف العمليات الجراحية والعديد من الفحوصات المخبرية خلال أسبوع أو 10 أيام.

مواضيع ذات صِلة : لبنان سيغرق بـ “العتمة” بعد أيام عقب تحذير حكومي بنفاد “أموال الكهرباء”

والجدير ذكره أنه وفق التقارير الإعلامية، فإن لبنان يشهد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث، زاد من حدتها انفجار مرفأ بيروت في شهر أغسطس / آب الماضي، حيث كانت الليرة اللبنانية يجري تداولها بحرية في البنوك والمتاجر وأماكن أخرى عند 1500 مقابل الدولار قبل أن تضرب الاقتصاد أزمة ديون في أواخر 2019.

شاهد أيضاً : كارثة جديدة تقتحم لبنان.. أطنان من السمك النافق على شواطئ بحيرة القرعون 

بالفيديو|| شجار عنيف وتضارب مع إطلاق نار على محطات الوقود.. ومستشفيات لبنان بخطر
بالفيديو|| شجار عنيف وتضارب مع إطلاق نار على محطات الوقود.. ومستشفيات لبنان بخطر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى