أخبار العالم

الرئيس الأمريكي يعدُ بـ”التكفير” عن جرائم بلاده العرقية و”بناء ثروة السود”

أطلق الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الخميس، تعهداتٍ بالمساعدة في “بناء ثروة السود”، وذلك بالتوازي مع توجيه الولايات المتحدة للتكفير عن تأثير التمييز العنصري والجرائم العرقية.

الرئيس الأمريكي يتحدث بالذكرى المئوية لمجزرة تولسا العنصرية

جاء ذلك خلال حديثه في الذكرى المئوية لمجزرة “تولسا العنصرية”، حيث أعلن بايدن عن تدابيرٍ لرفع قيمة الممتلكات في المناطق الأمريكية الأفريقية، ومساعدة الشركات الصغيرة برفع حصصها في العقود الحكومية”.

ووفقاً لصحيفة ”ذا تايمز“ الأمريكية، قُتِلَ حوالي 300 من السكان السود في تولسا بولاية أوكلاهوما على يد حشدٍ من الرجال البيض، وطُرد الآلاف من منازلهم، ولكن تم التستر على تفاصيل المجزرة لعقودٍ ولم يتم دفع أي تعويض.

بايدن يحث على التعامل مع خطيئة الإنكار

وقال بايدن بعد لقائه الناجين الثلاثة المعروفين، الذين تتراوح أعمارهم بين 100 و106 و107، وأحفاد عائلات فقدت منازلها ومحلاتها: ”رفاقي الأمريكيين، لم تكن هذه أعمال شغب، بل كانت مجزرةً، ومن بين الأسوأ في تاريخنا، ولكنها لم تكن الوحيدة، فلا يعني صمتُ التاريخ أنّ هذه الواقعة لم تحدث، فقد كان الأمر بمثابة جحيمٍ حرفيّاً“، مضيفاً أنه “يجب على الأمة أن تتعامل مع خطيئة الإنكار التي تبعت ذلك”.

وبيّن بايدن أنه: ”لا يمكننا اختيار ما نريد معرفته، وتجنّب ما ينبغي أن نعرفه، لقد جئت إلى هنا للمساعدة في ملء فجوة الصمت؛ لأنّ الجروح تتعمق في الصمت“.

اقرأ أيضاً : بايدن يصدر مرسوماً تنفيذياً يعزز المساواة في كل المؤسسات الفيدرالية وأخر لإصلاح نظام السجون ومراكز الاعتقال والتأهيل

الأولويات الأربع لرئاسة بايدن

وشدّد بايدن وفي أكثر من مناسبة على أنّ مسألة ”تقدم المساواة العرقية والحقوق المدنية“ تعدُّ إحدى الأولويات الأربع لرئاسته، في حين يعمل الآن على حثّ الكونغرس على الموافقة على خطط المساعدة للشركات المملوكة للسود.

كما أيّد الرئيس الأمريكي مشروع قانون أقرّته لجنةٌ بمجلس النواب لدراسة التعويضات، بما في ذلك المدفوعات المباشرة لأحفاد الأمريكيين السود الذين أجبروا على العبودية، إلا أنّ التشريع، الذي تم تقديمه لأول مرةٍ في عام 1989، يواجه معارضة كبيرة في مجلس الشيوخ، وسط حجج مفادها بأن الأوان قد فات، وصعب ضمان وصول التعويض إلى الأيدي الصحيحة.

من جانبه، قال البيت الأبيض إنّ ”عدم الاهتمام بالعائلات السوداء في تولسا وفي جميع أنحاء البلاد طوال تاريخنا لا يزال محسوساً بشكلٍ حاد حتى اليوم“، وإنّ متوسط ثروة الأسرة الأمريكية السوداء يعادل 13% من الثروة التي تمتلكها العائلات البيضاء.

وأضاف البيت الأبيض: ”تعمل الإدارة على توسيع الوصول إلى إثنين من عوامل تكوين الثروة الرئيسية، وهما ملكية المنازل وملكية المشاريع الصغيرة في المجتمعات الملونة والمجتمعات المحرومة“.

وأمر بايدن وزيرة الإسكان ”مارسيا فودج“، بفرض قواعدٍ جديدة ”لمعالجة عدم المساواة في تقييم المنازل ومكافحة التمييز في الإسكان“.

الرئيس الأمريكي يعدُ بـ"التكفير" عن جرائم بلاده العرقية و"بناء ثروة السود"
الرئيس الأمريكي يعدُ بـ”التكفير” عن جرائم بلاده العرقية و”بناء ثروة السود”

اقرأ أيضاً : بايدن يكشف خطة الصين “الخبيثة” للسيطرة على أمريكا وموعد تطبيقها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى