الشأن السوريالفيديو

على خُطى داعش.. المهاجرون الأوزبك يقتحمون مُتحف ادلب ويحطمون التماثيل بداخله

نفّذت مجموعةٌ من المهاجرين الأوزبك المتواجدين في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”، ليلة أمسٍ الجمعة، هجوماً على متحف إدلب وشرعوا بتحطيم جميع محتوياته من معالم أثريةٍ يعود تاريخها لمئات بل آلاف السنين.

توثيق اقتحام مسلحي الأوزبك متحف إدلب

وبيّن مقطع فيديو تداوله ناشطون سوريون المتحف وهو خالٍ من المعالم الأثريّة التي كانت موجودةً بداخله قبل عدّة أيام، فيما تمتلئ أركانه ببقايا الحطام الذي تعرّض له نتيجة الأدوات التي استخدمتها “مجموعة الأوزبك” لتكسير التماثيل والصور الجدارية والفسيفسائية دون معرفة سبب الهجوم.

ولاقى اقتحام المتحف استنكاراً واسعاً بين صفوف روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصفه البعض بالفعل الشنيع الذي يعبّر عن جهل من قام بالعمل وتواطؤاً من هيئة تحرير الشام التي تحكم المنطقة بقبضةٍ من حديد.

“وقال مصدرٌ مطّلعٌ على وضع المتحف لوكالة “ستيب الإخبارية إنّ “الأوزبك وهيئة تحرير الشام وحكومة الإنقاذ لا يمكن توقّع خطوتهم اللاحقة، إذ أنّه وقبل ستة أيّامٍ كانت ورش الصيانة تعمل على افتتاح أقسامٍ جديدةٍ في المتحف لاستقطاب الزوار، واليوم يحطّمون محتوياته تحت جنح الظلام لأنّهم يعتقدون أنً التماثيل رموزٌ كافرة”.

غزوةٌ ليليةٌ مباركة

ونشرت صفحاتٌ معارضة على موقع فيس بوك” الأمر بطريقةٍ ساخرة،” واصفةً العملية بـ “غزوةٍ ليلية مباركة” ردّاً على قصف النظام السوري للمدنيين وارتكابه المجازر في محافظة إدلب، حيث قام الأوزبك بتسهيلٍ من “هيئة تحرير الشام” بالإغارة على قاعاتٍ متقدمة من متحف مدينة إدلب محطمين “التماثيل الوثنية الشركية الموجودة”، على حدّ وصفهم.

مواضيع ذات صِلة : داعش يستهدف الأوزبك وحراس الدين يشتبك معه غرب إدلب

إرثٌ زاخر بالمعالم الأثريّة

وتشتهر محافظة إدلب بكثرة معالمها الأثرية التي تميّزها عن باقي المناطق، حيث تعرّضت غالبيتها للسلب والنهب من قبل شبيحة النظام السوري وبعض فصائل المعارضة المحسوبة على أنقرة، فيما أصبح البعض الآخر ركاماً بفعل القصف المتعمّد من قبل النظام وروسيا.

شاهد أيضاً : منتجات فاشلة لشركات كبرى وأفكار لرئيس دولة طي النسيان تعرف على متحف الفشل في السويد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى