أخبار العالم العربيالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| قتلى عسكريين بينهم ضباط بسقوط طائرة بـ صلاح الدين.. وهجوم جوي على العاصمة بغداد

تداوّل ناشطون عراقيون، اليوم الخميس، مقطعاً مصوراً، يوثق اللحظات الأولى من سقوط طائرة هليكوبتر في محافظة صلاح الدين وسط العراق، ومصرع من على متنها.

 

سقوط طائرة في محافظة صلاح الدين

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، عبر صفحتها الرسمية على منصة “تويتر”، مقتل طاقم طائرة هليكوبتر من نوع “مي17″، سقطت في محافظة صلاح الدين.

ولم توضح خلية الإعلام أسباب سقوط الطائرة، لكنها قالت إن الطائرة كانت في مهمة قتالية أثناء سقوطها في محيط ناحية آمرلي، فجر اليوم، ما أسفر عن مقتل طاقمها المكون من خمسة عسكريين، وهم عقيد ورائد و3 عسكريين برتبة نائب ضابط.

عملية أمنية في محافظة صلاح الدين

وتشهد منطقة جنوب كركوك، بانتظام عمليات للجيش العراقي والتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الذي لا يزال يملك خلايا نائمة في المنطقة، لا سّيما جبال حمرين الواقعة بين محافظة صلاح الدين ومحافظة كركوك.

وكان الجيش العراقي، أطلق قبل يومين عملية “أمنية وبإسناد طيران القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي، لتفتيش وتطهير مناطق جنوب محافظة كركوك وملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية وتطهير هذه المناطق”، وفق خلية الإعلام الأمني.

اقرأ أيضًا: هجوم صاروخي يستهدف قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة العراقية بغداد.. تعرف على حجم الخسائر

قصف صاروخي على بغداد

وعلى صعيدٍ متصل، أعلنت وسائل إعلام عراقية، استهداف محيط السفارة الأمريكية في العاصمة بغداد بصاروخي كاتيوشا.

وقالت خلية الإعلام الأمني: “القوات الأمنية تفتح تحقيقاً بحادثة سقوط صاروخ نوع كاتيوشا خلف جامع الرحمن في منطقة المنصور ببغداد، دون خسائر تذكر”.

وأضافت: “وقد تبين أن انطلاقه كان في الساعة الرابعة و20 دقيقة من منطقة شارع فلسطين، حيث يشكل هذا الفعل الخارج عن القانون تهديداً للمواطنين داخل الأحياء السكنية الآمنة”.

 

الكاظمي يغادر واشنطن

وفي خبرٍ آخر، غادر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، العاصمة الأمريكية واشنطن، في وقتٍ سابق من صباح اليوم، عائداً إلى بلاده بعد زيارة وصفها بـ”الناجحة”.

وقال الكاظمي، في تغريدة له نشرها عبر حسابه على “تويتر”، إنَّ الزيارة شهدت تفاهمات اقتصادية وسياسية وثقافية، مضيفاً أنها شهدت كذلك التوقيع على اتفاق لنقل العلاقة الأمنية بين البلدين إلى علاقة تدريب ومشورة وانتهاء وجود قوات قتالية بنهاية العام الجاري.

وأكد أنه يتطلع إلى تعزيز التضامن الاجتماعي والسياسي بما يخدم الشعب العراقي، معرباً عن أمله بالتواصل المستمر مع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لتكريس قيم التعاون والحوار.

والثلاثاء الفائت، وقع بايدن والكاظمي، اتفاقاً ينهي رسمياً المهام القتالية للقوات الأمريكية في العراق بنهاية 2021، بعد أكثر من 18 عاماً على إرسال القوات الأمريكية للبلاد.

وأكد بايدن أن الدور الأمريكي في العراق سيركز على المساعدة في مجال التدريب، إضافة إلى مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي، والدعم الاستخباري.

ويوجد في الوقت الراهن نحو 2500 جندي أمريكي في العراق تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم “داعش”، وسيتغير الدور الأمريكي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي.

وسيطر تنظيم داعش في 2014 على مساحات شاسعة من العراق وسوريا، وأعلن العراق انتصاره رسمياً على التنظيم في العام 2017، إلا أنه لا يزال يحتفظ بخلايا في المناطق الجبلية لا سيما في كركوك وصلاح الدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى