الشأن السوري

وزير الدفاع بحكومة النظام السوري يصل درعا تزامناً مع اجتماع هام وتطورات بارزة خلال ساعات

وصل وزير الدفاع التابع للنظام السوري، العماد علي أيوب، إلى مدينة درعا، اليوم الإثنين، تزامناً مع اجتماع هام في درعا في محاولة للوصول إلى حل سلمي بين أهالي درعا واللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري.

 

اجتماع هام في درعا 

 

وأفادت مصادر محلية لوكالة ستيب الإخبارية في درعا بأن الاجتماع الذي يجري في مبنى حزب البعث في حي المطار ضمن درعا المحطة يضم أعضاء من اللجنة المركزية بدرعا ووفد روسي إلى جانب أحمد العودة قائد اللواء الثامن التابع لروسيا وعماد أبو زريق قائد أحد المجموعات المحلية التابعة للأمن العسكري، واللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري التي يرأسها اللواء حسام لوقا.

وجاء الاجتماع الموسع بعد يوم من اجتماع وفد روسي مع لجنة درعا المركزية حيث تم طرح مطالب أهالي درعا على الوفد الروسي الذي تعهد بنقل الأمر إلى قيادته بهدف التوصل لحل ينهي العملية العسكرية التي يحاول النظام السوري مدعوماً بميليشيات إيرانية القيام بها هناك. 

وكانت قوات النظام السوري قد وضعت ذريعة بوجود خلايا تابعة لداعش في درعا البلد متمثلة بشخصين أحدهما يدعى محمد مسالمة ويلقب بـ”الهفو” والآخر مؤيد حرفوش، وطالبت قوات النظام السوري بتهجير الشخصين كشرط لبدء التفاوض حول الحملة العسكرية. 

وقد أفادت مصادر محلية بأن “هفو وحرفوش” غادرا درعا البلد منذ مساء أمس لجهة غير محددة، فيما أكدت اللجنة المركزية بدرعا بأنها قد وافقت على شرط إخراج الشخصين، بينما حاولت الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية فجر اليوم اقتحام درعا البلد وجرت اشتباكات امتدت لساعات رغم إعلان الروس عن تهدئة ليومين. 

 

تطورات بارزة خلال الساعات الأخيرة 

 

يأتي اجتماع درعا في ظل وضع أمني يزداد توتراً حيث كشف مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة بأن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت صباح اليوم إلى مدينة جاسم التي شهدت إغلاق لكل الطرق الفرعية فيما يبدو أنه تكرار لمشهد درعا البلد. 

وعلى بعد كيلومترات شهدت مدينة نوى اشتباكات بين مقاتلين محليين وقوات النظام السوري على عدة حواجز ونقاط عسكرية. 

وأوضح مراسلنا بأن التحركات العسكرية في درعا التي تقودها الفرقة الرابعة تأتي بوقت انسحبت فيه حواجز ونقاط عسكرية تتبع لفرع المخابرات الجوية، بينما عززت نقاط الفرقة الرابعة والأمن العسكرية مواقعها في عدة مدن وبلدات ورفعت سواتر ترابية. 

في ذات الوقت حلقت طائرات استطلاع فوق سماء درعا البلد وريف درعا الغربي، حيث بينت مصادر محلية هناك بأن الطائرات تعود للفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية، التي تقودها قوات الغيث بقيادة العميد غياث دلا المعروف باعتماده على طائرات الدرون لاستطلاع مواقع العمل العسكري. 

وأشار مراسلنا إلى أنّ مجموعات محلية تتبع للقيادي السابق في المعارضة عماد أبو زريق والذي يقود مجموعة تابعة للأمن العسكري قد دخلت أحياء بدرعا البلد كانت قوات النظام السوري قد تقدمت إليها مع بدء حملتها العسكرية يوم الخميس الفائت، حيث بقي نحو 250 عائلة محاصرين داخل هذه الأحياء وهي (منطقة تل السلطان غرز – طريق غرز درعا – منطقة النخلة – شرق سد درعا – جنوب درعا – منطقة الشياح – منطقة الخشابي جنوب جمرك درعا البلد)، ولم يعرف مصيرهم وسط تخوف من عمليات انتقامية بحقهم من قبل الميليشيات الإيرانية. 

اجتماع هام في درعا
اجتماع هام في درعا

 

بالفيديو|| إيران والنظام السوري يطلبون تهجير شخصين من درعا وأحدهم يرد ومهلة 24 ساعة حاسمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى