خبر عاجل

بالفيديو|| موجهاً رسالة.. نصر الله يكشف سبب ردّ الحزب على إسرائيل والأمر الذي منع الأخيرة من شنِّ غارات

قال الأمين العام لـ حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، مساء اليوم السبت، في كلمة بمناسبة حرب تمّوز مع إسرائيل عام 2006: “الذي منع ويمنع الجيش الإسرائيلي من شن غارات على لبنان هو خشيته من مواجهة كبيرة مع الحزب”.

نصر الله يكشف سبب رد الحزب على إسرائيل

وأضاف: “أهم مسؤولية اليوم على عاتق الجميع هي الحفاظ بقوة على إنجازات ونتائج ومعادلات حرب تموز”.

وتابع: “إنجازات حرب تمّوز، دخلت مرحلة جديدة من خلال المواجهة البطولية في معركة سيف القدس”.

نصر الله واصل حديثه: “أهم إنجاز استراتيجي هو إيجاد ميزان ردع وقواعد اشتباك حامية وضامنة لأمن وأمان لبنان”.

وذكر خلال كلمته: “على مدى 15 عاماً منذ حرب تموز لم تحصل غارة إسرائيلية على هدف في الأراضي اللبنانية. منذ 15 عاماً ولبنان ينعم بالأمن والأمان والهدوء والطمأنينة في سابقة منذ عام 1948”.

وبحسب الأمين العام لحزب الله اللبناني، فإن “العدو اليوم أكثر من أي زمن مضى قلق على وجوده بسبب ما يجري في فلسطين وتصاعد محور المقاومة”، قائلاً: “قبل 2006 وما بعدها كانت القضية المركزية للعدو الإسرائيلي سلاح المقاومة في لبنان وتطوره”.

وأشار إلى أن “بعض الفئات في لبنان تساعد العدو (في إشارة إلى إسرائيل) من حيث تعلم أو لا تعلم على تحقيق هدفه بنزع سلاح المقاومة”.

ومضى في القول: “الإسرائيليون لم يستطيعوا من خلال غاراتهم في سوريا، تحقيق أهدافهم لمنع تعاظم قدرات المقاومة”.

نصر الله، قال أيضاً تعليقاً على الأحداث الأخيرة في الجنوب: “ما حصل قبل أيام تطور خطير جداً لم يحصل منذ 15 عاماً”.

وأضاف: “ردنا يوم أمس مرتبط بالغارات الإسرائيلية المباشرة على جنوب لبنان للمرة الأولى منذ 15 عاماً”، متابعاً “تعاظمت قدرات المقاومة الصاروخية النوعية وصولاً لامتلاكها أعداداً كبيرة من الصواريخ الدقيقة”.

وأردف القول: “نملك من الشجاعة أن نتحمل مسؤولية أعمالنا كما أن بياننا كقصفنا يكملان رسالتنا للعدو؛ رسالتنا للعدو أنكم قصفتم أرضاً مفتوحة فقصفنا أرضاً مفتوحة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى