منوع

وكالات تجسس بريطانية توقع عقداً مع أمازون ورسالة تفضح فصل الموظفين التعسفي في الشركة العملاقة

قالت صحيفة “فايننشال تايمز”، أمس الإثنين، إن وكالات تجسس بريطانية وقّعت عقداً مع وحدة الخدمات السحابية التابعة لـ”أمازون”، لتخزين مواد سرية في اتفاق يهدف إلى تعزيز استخدام تحليل البيانات والذكاء الصناعي في التجسس.

عقد أمازون مع المخابرات البريطانية

وذكرت أن وكالات الاتصالات الحكومية البريطانية المعنية بالتجسّس أيدت شراء نظام سحابي عالي الأمان، وسيستخدمه جهازا المخابرات الداخلية (إم آي 5) والخارجية (إم آي 6)، بالإضافة إلى الإدارات الحكومية الأخرى، مثل وزارة الدفاع خلال العمليات المشتركة، مضيفةً أنّ بيانات جميع الوكالات ستُخزن في بريطانيا.

وبدورها، قالت وكالات الاتصالات الحكومية البريطانية إنّها لن تعلق على التقارير المتعلقة بعلاقاتها مع موردي التكنولوجيا، ورفضت وحدة الخدمات السحابية التعليق على التقرير.

وأضافت الصحيفة أن جواسيس إلكترونيون بريطانيون في إدارة التنصت التابعة لوكالات الاتصالات الحكومية قالوا، في فبراير/ شباط، إنهم اعتمدوا الذكاء الصناعي اعتماداً تاماً، للكشف عن أنماط في كميات هائلة من البيانات العالمية لمواجهة المعلومات المضللة العدائية وخداع الأطفال.

وأوضحت أن وكالات الاتصالات الحكومية تستخدم منذ سنوات الأشكال الأساسية للذكاء الصناعي مثل تقنية الترجمة، لكنها تكثف استخدامها حالياً، وذلك رداً على استخدام دول معادية للذكاء الصناعي من ناحية وبسبب انفجار البيانات الذي يجعلها فعالة من جهة أخرى.

ومن جانبه، قال مدير وكالات الاتصالات الحكومية البريطانية، جيريمي فليمنغ، إنّ عدد هجمات الفدية قد تضاعف في أنحاء المملكة المتحدة كافة عام 2021، مقارنة بالعام الماضي.

اقرأ أيضاً:تقنية دفع جديدة تطرحها شركة أمازون لزبائنها..تعتمد على مسح راحة اليد

فصل تعسفي وأجور زهيدة

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن وجود مشاكل تتعلق بالأجور المتدنية لبعض عمال شركة “أمازون” الأمريكية، التي كان رئيسها التنفيذي، الملياردير، جيف بيزوس.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على رسالة بريد إلكتروني مرسلة من، تارا جونز، وهي أم تعمل داخل مستودع تابع لـ”أمازون” في أوكلاهوما، موجهة إلى، جيف بيزوس، العام الماضي أثناء قضائها إجازة، وأخبرته فيها أنها تتقاضى أقل من 90 دولار أمريكي من أصل مبلغ 540 دولار كان من المفترض أن تتقاضاه شهرياً.

وأوضحت الصحيفة أن رسالة العاملة في أمازون تضمنت أنها بحاجة إلى المال لأنها أنجبت مولوداً جديداً.

وقالت تارا جونز في رسالتها أنها “تأخرت في دفع الفواتير، وذلك لأن فريق الدفع أخطأ في الحسابات” مضيفةً : “أنا أبكي وأنا أكتب هذا البريد الإلكتروني لك”.

اقرأ أيضاً: بسبب أزمة كورونا.. مؤسس أمازون يحطم رقماً قياسياً بحجم ثروته

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الرسالة الإلكترونية دفعتها لإجراء مقابلات مع موظفي شركة أمازون، كما راجعت المستندات الداخلية التي أظهرت أن “عملاقة التجارة الإلكترونية” اكتشفت في وقت لاحق أنها تدفع أجوراً لبعض الموظفين الذين كانوا في إجازات أقل من أجورهم الأصلية، بما ذلك المتعلقة بالأسباب الطبية والإعاقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك المشاكل امتدت لمدة عام ونصف العام على الأقل، ومن المحتمل أن تؤثر على العاملين داخل 179 مستودع تابع لشركة “أمازون”.

وخلال لقاء الصحيفة مع عدد من الموظفين، كشف موظفو الموارد البشرية الحاليون والسابقون أن العمال الذين يواجهون مشاكل طبية يتعرضون للفصل من عملهم تلقائياً بسبب برنامج الحضور في “أمازون”، الذي يظن بالخطأً أن إجازتهم كانت تغيّب عن العمل.

اقرأ أيضاً: بالفيديو والصور|| شاهد كيف التهمت النيران مستودعات شركة أمازون وجعلتها رماداً

بدوره، قال متحدث باسم شركة “أمازون” لصحيفة إن الشركة لا تزال في طور تحديد العمال الذين دفعت أجور زهيدة لهم.

وقالت موظفة الموارد البشرية في “أمازون”، بيثاني رييس، والتي تم تكليفها مؤخراً بإصلاح نظام الإجازات بالشركة إن الشركة تعمل على معالجة “نقاط الضعف” و”مشاكل الدفع”، مؤكدة أن الفصل التلقائي كان “أكثر المشاكل خطورة التي يمكن أن تواجهها”، بحسب قولها.

ويذكر أن، جيف بيزوس، استقال من منصبه كرئيس تنفيذي لشركة “أمازون” في 5 يوليو/ تموز الماضي، وحل محله آندي جاسي، الذي ظل مديرا تنفيذيا منذ فترة طويلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى