أخبار العالمسلايد رئيسي

أشياء هامة يجب معرفتها عن ويكيليكس ومؤسسها “أسانج” الذي تحاول واشنطن محاكمته

تنظر محكمة بريطانية اليوم الأربعاء، في طعن الحكومة الأمريكية ضد قرار قاض بريطاني رفض تسليم الولايات المتحدة مؤسس “ويكيليكس” جوليان أسانج، لمحاكمته بتهمة كشف أسرار عسكرية.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، رفضت القاضية البريطانية فانيسا بارايتسر طلب التسليم بسبب مخاطر انتحار الاسترالي البالغ من العمر 50 عاماً، والذي يواجه عقوبة السجن لمدة 175 عاماً في الولايات المتحدة في قضية وصفها المدافعون عنه بأنها سياسية وتشكل تعدياً على حرية التعبير.

لكن واشنطن حصلت على حق استئناف هذا القرار مشككة خصوصاً بصدقية خبير أدلى بشهادته لصالح أسانج وبصحته العقلية الهشة، فقد أقر الطبيب النفسي مايكل كوبلمان بأنه خدع القضاء بـ “إخفاء” أن موكله أصبح أباً عندما كان لاجئاً في سفارة الإكوادور في لندن.

ويشكل الاستئناف آخر الطعون في يد واشنطن التي لن يعود أمامها إذا خسرته، سوى اللجوء إلى المحكمة العليا البريطانية.

وإذا انتصرت ستُحال القضية إلى محكمة أدنى، لاتخاذ قرار جديد.

واعتُقل أسانج في أبريل/نيسان 2019 بعد سبع سنوات أمضاها في سفارة الإكوادور في لندن ،حيث لجأ بعد انتهاك شروط كفالته، خوفاً من تسليمه إلى الولايات المتحدة أو السويد حيث واجه قضية بتهمة اغتصاب طعن فيها وأسقطت في ما بعد.

كما يواجه الأسترالي الذي يحظى بدعم عدد من المنظمات المساندة لحرية الصحافة عقوبة قد تصل لسجنه 175 عاماً في الولايات المتحدة، لنشره منذ عام 2010 أكثر من 700 ألف وثيقة سرية عن الأنشطة العسكرية والدبلوماسية الأمريكية، في العراق وأفغانستان على وجه الخصوص.

أشياء يجب معرفتها عن ويكيليكس

ومن الأشياء التي يجب معرفتها عن ويكيليكس التي أُسست على يد أسانج عام 2006، أن المنظمة غير الحكومية هذه تسمح بتحميل وثائق سرية بفضل تقنية التشفير، دون معرفة هوية الفاعل.

واشتهر الموقع “ويكيليكس” في 2009 بعد نشره مئات الآلاف من البرقيات المرسلة إلى الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر 2001، وقد صعّدت المنظمة وتيرة التسريبات مع نشر مقطع فيديو يكشف مقتل مدنيين بنيران الجيش الأمريكي في العراق، ثم آلاف الوثائق العسكرية عن أفغانستان.

في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2010، نشر موقع ويكيليكس، بمساعدة خمس وسائل إعلام دولية كبرى (نيويورك تايمز وذي غارديان ودير شبيغل ولوموند وإل باييس)، أكثر من 250 ألف وثيقة سرية تكشف خفايا الدبلوماسية الأميركية، بعد العملية التي سُميت “كيبل غيت”، أصبح جوليان أسانج العدو الأول المعلن للولايات المتحدة. وفي المجموع، قال الموقع إنه نشر “أكثر من 10 ملايين وثيقة” تتعلق بقطاع المال والترفيه والسياسة.

مثير للجدل

عند انطلاقها، استهدفت ويكيليكس، وهي ثمرة تعاون دولي بين علماء رياضيات، ومنهم منشقون صينيون خصوصاً، الأنظمة القمعية في آسيا والاتحاد السوفياتي السابق وإفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط، لكن معظم التسريبات كانت بحق الولايات المتحدة وفي كثير من الأحيان لصالح روسيا.

ويشتبه في أن الأخيرة كانت وراء كشف رسائل البريد الإلكتروني الداخلية للحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة، والتي نشرتها ويكيليكس في صيف 2016، وكشف الموقع أيضاً حالات تجسس على حلفاء من قبل الولايات المتحدة (رؤساء فرنسيون، المستشارة الألمانية …).

مواضيع ذات صِلة : القضاء البريطاني يرفض الإفراج عن مؤسس “ويكيليكس” بكفالة

هوليوود

وتناولت هوليوود ظاهرة ويكيليكس في فيلم “السلطة الخامسة” (2013) الذي أخرجه بيل كوندون، كذلك، تطرّق الفيلم الوثائقي الذي قدم خلال مهرجان كان عام 2016 بعنوان “خطر” للورا بويتراس، لتاريخ الموقع، كما أدى أسانج دور شخصيته في حلقة من مسلسل “سيمبسون” وألهم لخلق شخصية “دوبلبوليميكس” في الجزء السادس والثلاثين من مغامرات استيريكس حمل عنوان “لوبابيروس دو سيزار”.

أشياء هامة يجب معرفتها عن ويكيليكس ومؤسسها "أسانج" الذي تحاول واشنطن محاكمته
أشياء هامة يجب معرفتها عن ويكيليكس ومؤسسها “أسانج” الذي تحاول واشنطن محاكمته

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى