أخبار العالمسلايد رئيسي

بايدن يقع بهفوة جديدة كادت تؤدي لحرب كارثية.. البيت الأبيض يصحح والكرملين يرد

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، مساء أمس السبت، بهفوة جديدة، أثارت عاصفة من الجدل ووصفها خبراء السياسة الأمريكية بأنها قد تؤدي لحرب كارثية.

هفوة جديدة من بايدن

وكان بايدن صرح، السبت، في بولندا إنه لا يمكن لبوتن البقاء في السلطة، مؤكداً أن الحرب في أوكرانيا فشل استراتيجي لروسيا.

وسارع البيت الأبيض إلى تدارك تصريحات بايدن سريعاً، مشدداً على أنه “لم يقصد” المطالبة بتغيير الحكم في روسيا، إنما تغيير مجريات الأحداث.

وهذه ليست المرة الأولى التي يصدر البيت الأبيض بيانات لتصحيح هفوات الرئيس الأمريكي، التي اعتاد يقع بها خلال تصريحاته.

وقبل يومين، أدلى الرئيس الأمريكي بتصريحات فُهم منها أنه يريد إرسال قوات إلى أوكرانيا، لكن البيت الأبيض نفى ذلك.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن خبراءً في السياسة الخارجية الأميركية انتقدوا تصريحات الرئيس الأمريكي”غير المكتوبة”.

وقالوا إن تصريحات الرئيس الأمريكي قد تؤدي إلى تصعيد التوتر مع روسيا، حتى وإن قلص الكرملين أهدافه في حرب أوكرانيا.

البيت الأبيض يتدارك

جاءت تصريحات الرئيس الأمريكي خلال خطاب ألقاه خارج القلعة الملكية في العاصمة البولندية، وارسو، حيث قال: “بحق الله، لا يمكن لهذا الرجل أن يظل في السلطة”.

اقرأ أيضاً|| بالفيديو|| زلة لسان خطيرة من بايدن تكشف نواياه في حرب أوكرانيا.. والبيت الأبيض يتحرك لتصحيحها

البيت الأبيض من جهته قلل بعد ذلك من أهمية هذه التصريحات، حيث قال مسؤول بالبيت الأبيض: “كانت وجهة نظر الرئيس أنه لا يمكن السماح لبوتين بممارسة السلطة على جيرانه أو المنطقة”، لافتا على أن الرئيس الأمريكي لم يكن يناقش سلطة بوتين في روسيا، أو تغيير النظام.

وقال مسؤول آخر في البيت الأبيض إن هذا السطر الذي قرأه بايدن لم يكن واردا ضمن التصريحات المعدة للرئيس الأمريكي.

الكرملين يرد

ورد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، على تصريح بايدن قائلاً: “هذا الأمر لن يقرره السيد بايدن.. يجب أن يكون فقط اختيار شعب روسيا الاتحادية”.

ولم تكن هذه زلة اللسان الوحيدة خلال زيارة الرئيس الأمريكي إلى حدود أوكرانيا، حيث، تحدث  عن العملة الروسية وتأثرها بالعقوبات الغربية.

اقرأ أيضاً|| بعد وصفه بوتين بـ”الجزّار”.. الكرملين يوجه تحذيراً لبايدن

وقال الرئيس الأمريكي في مقطع الفيديو المتداول: “كنتيجة لهذه العقوبات غير المعهودة، هبط الروبل بصورة شبه فورية لحطام، الاقتصاد الروسي.. وهذه حقيقة.. يتطلب نحو 200 روبل تقريبا للحصول على دولار واحد..”

والحقيقة أن الروبل الروسي وصل بأدنى مستوى له إلى حدود 117 مقابل الدولار الواحد.

يذكر أن العلاقة بين البيت الأبيض والكرملين شهدت على مدى الأسابيع الماضية سجالات لا تنتهي، ففي كل مرة يوجه بايدن انتقاداً لاذعاً لبوتين، يأتيه الرد من بيسكوف، الذي سبق أن وصف الرئيس الأمربكي بالمتعب وكثير النسيان.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى