الشأن السوريسلايد رئيسي

أمريكا تكشف الشركات والمناطق المستثناة من العقوبات على سوريا وتوضح موقفها من استقلال شرق سوريا

أوضحت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الجمعة تفاصيل قرارها الترخيص لشركات تجارية واقتصادية للاستثمار والعمل في مناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات قسد، مؤكدةً أنها استثنت هذه المناطق من العقوبات على سوريا، في محاولة لخلق بيئة اقتصادية تزيد فرص العمل وتحسّن الظروف المعيشية للسوريين بهذه المناطق.

قانون جديد حول العقوبات على سوريا

وفي إيجاز صحفي للفريق الأمريكي المعني بملف سوريا، وهم كل من نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون سوريا وبلاد الشام، إيثان غولدريتش، ومدير مكتب سياسة العقوبات وتنفيذها في مكتب الشؤون الاقتصادية والتجارية في وزارة الخارجية الأمريكية، جيمس موليناكس، ومديرة ملف العراق وسوريا في مجلس الأمن القومي الأمريكي، زهرة بيل، جرى الحديث عن فائدة وأهمية الترخيص الأمريكي الجديد الخاص بمناطق شمال شرق سوريا.

أمريكا تكشف الشركات والمناطق المستثناة من العقوبات على سوريا.. وتوجّه لدعم استقلال شرق سوريا
أمريكا تكشف الشركات والمناطق المستثناة من العقوبات على سوريا.. وتوجّه لدعم استقلال شرق سوريا

وقال غولدريتش في مطلع حديثه: “في اجتماع المغرب أعلنا عن 110 مليون دولار للمساعدة الاقتصادية في العراق وسوريا”.

وأضاف: وزارة الخزانة الأمريكية أعطت الرخصة للنشاط الاقتصادي في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري وهذا جزء من استراتيجية إدارة بايدن لتوفير الاستقرار الاقتصادي بالمناطق التي خرجت من أيدي المتطرفين.

وأكد أن الهدف من القرار لمنع ظهور داعش وتحسين الظروف الاقتصادية في المناطق الغير خاضعة للنظام السوري، معتبراً أنّ هذه الأنشطة لا تؤثر على العقوبات وعلى جهود مكافحة الإرهاب، مشدداً أن الهدف الرئيسي هو “دعم الخدمات الاجتماعية والظروف المعيشية حتى يعود السوريين إلى مناطقهم”.

وأوضح المتحدثون أن الولايات المتحدة تعلم أن حاجة السوريين كبيرة وحجم الدعم الدولي شحيح وهو ما يعرض السوريين للاستغلال من الجماعات الإرهابية بالمنطقة وخاصة داعش.

واعتبر الفريق الأمريكي أن الرخصة تعكس بأن العقوبات الأمريكية هي للضغط على النظام السوري وليس على الشعب السوري، وهي لا تزيل العقوبات أبداً، مشددين على أن أمريكا لا تسمح بأي تعاملات اقتصادية مع النظام السوري وخصوصاً أولئك الذين ارتكبوا جرائم حقوق الإنسان.

وأجمع المتحدثون على أن الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن “نظام الأسد” أو شركاءه أو المتعاونين معهم.

من المستثنون من العقوبات؟

وفي رد على سؤال لـ”وكالة ستيب الإخبارية”، حول الشركات التي تستطيع أن تعمل وتستثمر بالمناطق التي خرجت من العقوبات الأمريكية، قال جيمس موليناكس: “الشركات قد تأتي من أي بلد وبناء على الفرص التي يرونها هناك وهذه ليست خطوة سياسية بل خطوة اقتصادية لتحسين الظروف الاقتصادية بالمناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري لخلق وظائف وظروف حياتية تدعم العودة الطوعية للسوريين بهذه المناطق”.

وأضاف: “لا نريد بقاء أهل المنطقة يعتمدون فقط على المساعدات الإنسانية، وهذه خطوة ستساعد على الاستقرار الاقتصادي بالمنطقة، لمنع تأثير المنظمات الإرهابية المتطرفة عليهم”.

أمريكا لا تدعم الانفصال

وشدد موليناكس على أن” هذه الرخصة لا تلغي العقوبات على الأشخاص المنصوص عليهم بقانون العقوبات الأمريكي، والشركات التي ستستخدم هذه الرخصة يجب التأكيد على أنها لا تتعامل مع أي شركة أو شخصية موجودة ضمن قوائم العقوبات الأمريكية”.

وتابع: هذه الخطوة لا تعني بأي شكل من الأشكال دعم الاستقلال الذاتي لقوات سوريا الديمقراطية، وأمريكا ملتزمة بوحدة تراب سوريا والضغط على نظام الأسد لإجراء الإصلاحات الدستورية والسياسية الضرورية.

من جانبه قالت زهرة بيل: قانون قيصر صمم لاستهداف نظام الأسد على جرائمه ضد الشعب السوري، ونعلم أن الأوضاع الاقتصادية متدهورة في سوريا لذلك خلقنا هذه الفرصة الاستثمارية لدعم المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

وأضافت: الولايات لن ترفع العقوبات بدون حل سياسي وهو المنصوص عليه بقرار الأمم المتحدة 1254 والذي وافقت عليه أمريكا ويقضي بتداول السُلطة وخلق مناخ سياسي مناسب، وحتى الآن لم يجري شيء بهذا السبيل.

مواضيع ذات صِلة : صحيفة بريطانية تكشف بالأسماء شبكة يديرون حيلة ماكرة لتخطي العقوبات على سوريا

يذكر أنّ قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش تسيطر برفقة قوات قسد على عموم المنطقة الشمالية الشرقية بسوريا والتي تحوي آبار النفط السورية، حيث تقوم “قسد” بتشغيل هذه الآبار.

شاهد أيضاً : السلطات الأردنية تحذّر الأهالي من كارثة مدمّرة آتية من سوريا

أمريكا تكشف الشركات والمناطق المستثناة من العقوبات على سوريا.. وتوجّه لدعم استقلال شرق سوريا
أمريكا تكشف الشركات والمناطق المستثناة من العقوبات على سوريا.. وتوجّه لدعم استقلال شرق سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى