سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| الجيش اللبناني يسحل مواطناً تطاول على عون.. وعناصر حزب الله يعتدون بالضرب المبرح على ناخبين

بينما تتواصل عمليات الاقتراع، اليوم الأحد، في مختلف المناطق اللبنانية لاختيار أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 128 نائباً، وثقت مقاطع فيديو لحظة اعتداء الجيش اللبناني على ناخب من جهة ومنع عناصر ميليشيا حزب الله المقترعين من الإدلاء بأصواتهم وضربهم من جهةٍ أخرى، وسط حالة من السخط لدى الطبقة السياسية.

الجيش اللبناني يسحل مواطناً

تداول ناشطون لبنانيون، مقطع فيديو أظهر لحظة سحل شخص، قِيل إنه “أساء لعون بألفاظ نابية”، على يد العناصر المكلفة بتأمين الرئيس اللبناني ميشال عون، أثناء عملية التصويت في انتخابات البرلمان.

وأوضح الفيديو، سحل الشخص على الأرض حتى الوصول إلى إحدى سيارات الأمن والقبض عليه، وسط تجمع عدد كبير من عناصر القوات المسلحة حوله.

وفي وقتٍ سابق من اليوم، أدلى الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي بصوتهما في الانتخابات النيابية.

ودعا الرئيس اللبناني خلال إدلائه بصوته مواطنيه إلى تكثيف المشاركة في الانتخابات النيابية، قائلاً: “التصويت في الانتخابات واجب على كل مواطن لبناني”.

عناصر حزب الله يعتدون على المقترعين

كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة، قيام عناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني بالاعتداء على المقترعين أثناء توجههم للإدلاء بأصواتهم لمرشحين معارضين للحزب.

 

 

 

إلى ذلك، وثقت مقاطع مصورة أخرى، قيام عناصر من الحزب بسحب المسنين والمرضى من المشافي وأخذهم لمراكز التصويت مجبرين.

وقالت الصحافية اللبنانية دينا مقلد، تعليقاً على فيديو متداول: ” حزب الله في حالة جنون لتأمين مقترعين خصوصاً أن نسب التصويت ليست عالية”، مضيفةً: “ضغط كبير يمارسه على المقترعين ولا يرحم حتى المرضى والمسنين”.

جعجع يندد بهجوم عناصر حزب الله على مندوبي حزبه

تعليقاً على اعتداءات عناصر حزب الله، طالب سمير جعجع رئيس حزب “القوات اللبنانية”، الأحد، الأجهزة المعنية القضائية والعسكرية والأمنية “توقيف المعتدين على مندوبي لائحة وحدتهم في صيدا وجزين”.

وأضاف: “حيث تفاجأ مندوبو هذه اللائحة في بلدة كفرحونة بهجوم مفتعل ومنظّم من قبل مجموعة تابعة لحزب الله وحركة أمل وتضم أكثر من خمسين عنصراً”.

وتابع: “كما أطالب الأجهزة الأمنية تأمين أمن الانتخابات كما يجب، لأن ما يحصل يشكل اعتداءً موصوفاً على المرشحين وترهيباً مكشوفاً للناخبين”.

كما وجه جعجع رسالة إلى الحكومة اللبنانية: “إلى دولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ومعالي وزير الداخلية بسام مولوي وقيادة الجيش اللبناني والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي: تتواصل الاعتداءات على مندوبي لائحة بناء الدولة في معظم أقلام الهرمل ومن دون أن تحرِّك عناصر قوى الأمن الداخلي الموجودة في الأقلام أي ساكن”.

وزاد: “وفي الوقت نفسه عندما يقوم الجيش اللبناني بإعادة بعض المندوبين إلى أقلام الاقتراع التي كانوا أخرجوا منها بالقوة، يرفض رؤساء الأقلام المعنيين تسجيل اعتراضاتهم أو أخذهم على محمل الجد، أو إفساح المجال أمامهم للقيام بعملهم المنوط بهم قانوناً”.

حزب الله يعلق على التهم الموجهة إليه

في السياق ذاته، أصدرت ميليشيا حزب الله اللبناني، بياناً قالت فيه: “إن كل ما تروج له بعض منصات الإعلام والتواصل الاجتماعي حول الإشكالات التي حصلت في بعض مناطق البقاع هو عار من الصحة وغير دقيق”.

وتابع البيان: “يهمنا أن نوضح للرأي العام أن حقيقة ما جرى في بلدة الكنيسة هو اشكال حصل بين مندوبين من حزب القوات وشباب من ال زعيتر ولا علاقة لحزب الله وماكينته الانتخابية به لا من قريب و لا بعيد”.

وأكمل: “وأما بخصوص ما حصل في المعلقة وحوش الامراء (قضاء زحلة) فقد تم الاعتداء من قبل عناصر حزب القوات على مندوبين من لائحة الأمل والوفاء، وعلى الناخبين في محاولة لمنعهم من الدخول إلى أقلام الاقتراع ومحاولة لإغلاق أقلام الاقتراع وقد قام الناخبون بالدفاع عن أنفسهم أمام الاعتداء الذي تعرضوا له وقد عملت قوى الأمن والجيش على فض الإشكال وإبقاء أقلام الاقتراع مفتوحة أمام الناخبين”، وفقاً للبيان.

وأضاف: “نحن نناشد الجيش وقوى الأمن بتكثيف وجودهم لضمان حق الاقتراع للمواطنين كافة”.

الانتخابات النيابية في لبنان

 

ذكرت وزارة الداخلية اللبنانية، أن نسبة التصويت في الانتخابات البرلمانية بلغت حتى الساعة الخامسة نحو 32،4%، موزعين على 15 دائرة انتخابية.

وفي وقت سابق، أفادت غرقة العمليات في وزارة الداخلية بأن نسبة الاقتراع على الأراضي اللبنانية كافة بلغت 1.67%.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى