أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مقتل المذيعة شيماء جمال يشعل مصر.. وهوية القاتل تفزع عائلتها

ضجت مصر في الساعات القليلة الماضية بالكشف عن جريمة جديدة، ضحيتها المذيعة، شيماء جمال، حيث أعلنت النيابة العامة المصرية العثور على جثتها بعد ثلاثة أسابيع من اختفائها، وجاءت المفاجأة في هوية القاتل.

تفاصيل مقتل المذيعة شيماء جمال

ذكرت وسائل إعلام مصرية أن، أيمن حجاج، نائب رئيس مجلس الدولة في مصر والذي تم انتخابه وكيل نادي قضاة مجلس الدولة قتل زوجته الثانية المذيعة، شيماء جمال، ومثّل بجثتها وأذابها بحمض النيتريك ثم دفنها بالفيلا في مزرعته التي يمتلكها في المنصورية.

وأشارت إلى أن مجلس الدولة قرر رفع الحصانة عن المستشار والقبض عليه بتهمة قتل زوجته بعد أن أبلغ شاهد عيان على الجريمة عن تورط الزوج في الجريمة.

من جانبها، قالت، علياء جمال، شقيقة المذيعة إن سائق المستشار هو الشاهد على الجريمة موضحة أنه: ” اعترف بأن حجاج قتل شقيقتها في مزرعة على طريق إسكندرية الصحراوي، مع أنه هو من أبلغ منذ أسبوع عن اختفائها”.

وأضافت في حديث إلى موقع “العاصمة” الإخباري: “لا أحد من الأسرة شك بأنه قاتلها، لأنه كان يمثل علينا أنه حزين وقلق عليها”.

وأشارت الشقيقة المكلومة بمقتل شيماء إلى أن هواتف المستشار كلها مغلقة وتتوقع أنه فر إلى خارج البلاد.

شاهد عيان يكشف تفاصيل الجريمة

واستطاعت الشرطة المصرية معرفة مكان دفن شيماء بمساعدة سائق المستشار الذي أبلغ عن وقوع الجريمة في المزرعة التي تضم فيلا بمنطقة “أبوصير” في دائرة مركز شرطة “البدرشين”.

وأوضحت التحقيقات أن دافع المستشار لقتل زوجته هو خلاف نشأ بينها وبينه، وخلاله هددته بإفشاء سر زواجهما لزوجته الأولى، لذلك استدرجها إلى المزرعة بداعي أنه يريد شراءها لها، وهناك قتلها ضرباً على رأسها بعقب مسدس، ثم خنقها بوشاح ودفنها بعد تشويه وجهها في الفيلا.

وتم العثور على جثتها غير متحللة وواضحة الملامح، مع ظهور آثار الضرب على رأسها والخنق على عنقها، فتم انتشالها ونقلها إلى مشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

في السياق، أثارت الجريمة تفاعلاً واسعاً في مصر وأعاد عديد من المصريين نشر آخر كلمات الراحلة على صفحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمنها ما كتبته على إنستغرام، حيث قالت: “ناس بتبان في الخصام والبُعد والخناقات يا بنتي، سيبك من الشويه الحلوين اللي في الأول دول، هتعرفي أصل كل واحد لما تحطه في ضغط، لما تعتمدي عليه أو تبينيله نقطة ضعفك، ساعتها هتعرفي الشخص ده على حقيقته”.

من جهتها، علقت الإعلامية، وفاء الكيلاني، على خبر الجريمة في تغريدة عبر حسابها بمنصة تويتر، قائلة: لا حول ولا قوة إلا بالله.. وكأن فيروساً فتاكاً اسمه جنون البشر يفتك بعقول الناس، الله يرحمك”.

وكانت النيابة المصرية قد أصدرت بياناً قالت فيه إنها: “تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها شيماء جمال التي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاري بمنطقة أكتوبر دون اتهامه لأحد بالتسبب في ذلك”.

وأضافت أنها باشرت التحقيقات، واستمعت لشهادة بعضٍ من ذوي المجني عليها “الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت في رفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تُشكك في صحة بلاغه”.

وأوضحت النيابة أن أحد الأشخاص مثل أمامها وأكد “صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حاصلها تورط الزوج المُبلغ في قتل زوجته على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدًا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها”، بالإشارة إلى سائق المستشار.

وبناء على ما سبق تم العثور على جثة المذيعة شيماء جمال، التي كانت تقدّم برنامج “المشاغبة” قبل خمسة أعوام، واشتهرت حينها بعد إيقاف عرض البرنامج بسبب استعراض المذيعة لإحدى أنواع الممنوعات خلال بث الحلقة.

مواضيع ذات صِلة : بعد أيام من مقتل نيرة أشرف.. “رصاصة” تنهي حياة طالبة أردنية

ورغم أن شيماء أوضحت في ذلك الوقت أنها استخدمت “سكر بودرة” لإيصال فكرتها للمشاهدين وليس مواد ممنوعة لم تعد لعملها بفضائية “LTC”، حتى انضمت في وقت لاحق إلى قناة “الحدث اليوم” المصرية، قبل أن تبتعد عن الساحة الإعلامية بشكل كامل.

شاهد أيضاً : طلاب ينهون حياة صديقهم بطريقة وحشية داخل مدرسة في مصر ووالده يطالب بحقه

مقتل المذيعة شيماء جمال يشعل مصر.. وهوية القاتل تفزع عائلتها
مقتل المذيعة شيماء جمال يشعل مصر.. وهوية القاتل تفزع عائلتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى