أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

اتهام أشهر مجلة عربية للأطفال بالترويج لـ “المثليين” وتحرك السلطات في دولة خليجية

سلطت وسائل إعلام غربية الضوء على اتهام وجّه إلى مجلة عربية للأطفال بأنها تروّج “للمثليين”، بعد أيام من إجراء السلطات الإماراتية تحقيقاً في القضية التي أثارت زوبعة من الجدل.

اتهام مجلة عربية بالترويج للمثليين

ونشرت صحيفة “الاندبندنت” تقريرا بعنوان: “مجلة أطفال إماراتية متهمة بالترويج للشواذ”، مشيرة إلى أن وسيلة الإعلام المذكورة هي “مجلة ماجد” الشهيرة في الوطن العربي التي تقدم قصصاً للأطفال.

وبحسب الصحيفة فإن رواد مواقع التواصل الاجتماعي اتهموا المجلة بأنها تعمدت استخدام الكلمة العربية “مثلي” بدلاً من “شبيهاً لي” في إحدى القصص.

وتقدم القصة المصورة في مجلة ماجد شخصية متعددة الألوان، تقول في أحد المقاطع المكتوبة: “مذهل، لدي القدرة على تلوين الأشياء … سوف يرغب علي في أن يصبح مثلي”.

أسباب اتهام مجلة ماجد

واعتمد الناقدون في رأيهم على أمرين الأول أن المثليين يتخذون من ألوان قوس قزح رمزاً لهم، والثاني هو كلمة “مثلي” والتي تعبر عن الشخص “الشاذ جنسياً” بينما تحمل معنى مرادفاً في اللغة العربية هو “شبيهاً لي”.

وتحركت السلطات الإمارات على الفور وقامت بسحب عدد شهر مايو/أيار الخاص بمجلة ماجد من الأسواق كما فتحت تحقيقاً في الحادثة.

مواضيع ذات صِلة : مفاجأة صادمة حول منفذ هجوم أوسلو على المثليين وصديقه الغامض!

وتعتبر مجلة ماجد واحدة من أشهر المجلات العربية الموجهة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 و14 عاماً، وفي عام 2009، قامت “شركة أبو ظبي للإعلام” بإطلاق موقع ماجد الإلكتروني لتسهيل الوصول إلى الأطفال في كافة أنحاء الوطن العربي.

مواضيع ذات صِلة : مسيرة للمثليين وسط إسطنبول.. والشرطة التركية تعتقل العشرات

وتجرّم دولة الإمارات المسلمة العلاقات المثلية، وتعاقب المدان بهذه الممارسات بالسجن لمدة تصل إلى 14 عامًا.

شاهد أيضاً : رجل بلا ملابس تماماً يفاجئ سكان دبي .. والسلطات الأمنية تتدخل وتكشف التفاصيل

اتهام أشهر مجلة عربية للأطفال بالترويج لـ "المثليين" وتحرك السلطات في دولة خليجية
اتهام أشهر مجلة عربية للأطفال بالترويج لـ “المثليين” وتحرك السلطات في دولة خليجية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى