أخبار العالمسلايد رئيسي

إسرائيل منزعجة من تسريب أمريكي لـ”خطة الأخطبوط” ضد إيران

أبدى وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، مساء أمس السبت، غضبه من تسريب “خطة الأخطبوط”، التي باتت تستخدمها تل أبيب ضد إيران ولا سيما خلال الشهر الفائت حين هزّت أحداث أمنية البلاد دون توضيح الأسباب، واتجهت أصابع الاتهام نحو إسرائيل، لتتصاعد حدة التوتر بين الطرفين.

المواجهة بين إيران وإسرائيل

وذكرت وسائل إعلام، أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، طالب قسم الأمن في وزارته بإجراء تحقيق في التسريبات الإعلامية الأخيرة حول “استراتيجية الأخطبوط”، والتي أضرت بـ”سياسة الغموض” المتبعة في كواليس الوزارة منذ عقود، حسب وصفها.

وجاء الحديث بالوقت الذي شهدت ايران سلسلة أحداث وصفت بـ”الغريبة”، حيث قتل ضباط في الحرس الثوري الإيراني وقياديين، إضافة إلى مسؤولين في مواقع عسكرية، وجرى استهداف مواقع عسكرية بعضها على علاقة ببرامج إيران الصاروخية وصناعة الطائرات.

أحداث إيران “الغريبة”

منتصف الشهر الفائت، أعلنت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، أن أحد موظفي (الجو فضاء) في مدينة سمنان وسط إيران يدعى “محمد عبدوس” قُتل “خلال تنفيذ مهمّة”، من دون الكشف عن طبيعة المهمّة وتفاصيلها، وذلك بعد يوم من إعلان مقتل آخر.

وأوضحت التقارير أن مدينة سمنان الإيرانية تحوي مجموعة (جو فضائية) تشمل قاعدة الإمام الخميني الفضائية، وهي أكبر قاعدة فضائية إيرانية تُستخدم لإطلاق الأقمار الصناعية، فيما أشارت تقارير أخرى لوجود قاعدة تصنيع طائرات مسيّرة.

وقبلها بيوم قتل الضابط بالحرس الثوري الإيراني، علي كماني في حادث سير في مدينة خمين بالمحافظة الوسطى، قيل إنه “التحق بكوكبة الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن، أثناء قيامه بمهمّة” لم يكشف عنها، حسب بيان الحرس الثوري.

ونهاية شهر مايو الفائت قتل اثنان من قوات الأمن في أحد شوارع العاصمة طهران، جرّاء هجوم مسلح، كما قتل ضابط في محافظة سيستان وبلوشستان بجنوب شرقي إيران.

ومنتصف شهر مايو أعلن الحرس الثوري الإيراني، عن اغتيال ضابط برتبة عقيد في قوات فيلق القدس يدعى حسن صياد خدائي بهجوم مسلح استهدفه أثناء وجوده في سيارته الشخصية بالقرب من منزله شرق العاصمة طهران.

كما تعرضت قاعدة بارشين الإيرانية العسكرية لهجوم بطائرات مسيّرة تسبب أضراراً كبيرة، إضافة إلى مقتل مهندس بصناعة الطائرات المسيرة.

خطة الأخطبوط

ذكرت مجلة “فورين افيرز” الأمريكية في تقرير تحليلي مطول، أن خطة الأخطبوط الإسرائيلية، تعمل على ضرب البرنامج النووي الإيراني وتخريبه، فضلاً عن استهداف برامج عسكرية أيضاً، ما قد يمهد إلى تقويض النظام برمته في إيران، إلى جانب تعطيل المفاوضات النووية وإبقاء إيران تحت العقوبات.

وأوضحت المجلة الأمريكية أن الخطة تتضمن اغتيالات وهجمات إلكترونية وعمليات تخريب، فضلاً عن استهدافات تطال عسكريين إيرانيين وبنى تحتية.

كما تشمل شن هجمات وضربات ضد ميليشيات تابعة لطهران، سواء في سوريا أو العراق ولبنان.

وتشير الخطط بحسب المصادر للمجلة الأمريكية أن المخابرات الإسرائيلية تسعى إلى اعتماد هذا النهج الذي يتجاوز استهداف المنشآت النووية للتركيز بشكل أوسع على “هز” النظام الإيراني نفسه.

انزعاج إسرائيلي

وجاء موقف الوزير الإسرائيلي بعد فترة وجيزة من كشف التلفزيون الإسرائيلي أن وحدة من المخابرات العسكرية نفذت الهجوم الإلكتروني الذي طال الأسبوع الماضي كبرى مصانع الصلب في إيران.

وأدت الهجمات الإلكترونية الكبيرة التي استهدفت، الإثنين الماضي، شركة خوزستان للصلب المملوكة للدولة ومنتجين آخرين كبيرين أيضاً في إيران، إلى وقف الإنتاج.

ورغم أن جماعة قراصنة مجهولة أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، قائلةً إنها استهدفت أكبر ثلاث شركات إيرانية للصلب رداً على “عدوان طهران”، إلا أنها لم تؤكد علاقتها بإسرائيل.

حرب ظل

ونهاية يونيو الفائت كشفت إيران، أنها اعتقلت خلية إسرائيلية تتبع لجهاز الموساد، عملت داخل إيران وخططت لاستهداف علماء نوويين، بعد متابعة استمرت لأشهر، حسبما ما أفاد القضاء الإيراني.

وكانت تلك ثاني عملية اعتقال لخلية تتهمها إيران بالتبعية للموساد الإسرائيلي، حيث أعلن الحرس الثوري الإيراني في أبريل الماضي، اعتقال ثلاثة أشخاص قال إنهم يعملون لصالح الموساد الإسرائيلي في إقليم سيستان وبلوخستان جنوب شرق إيران.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أنه في آذار/ مارس الماضي، جرى تفكيك شبكة تجسّس تعمل لصالح “إسرائيل” غرب إيران، وتحدثت المصادر الإيرانية حينها أنّ “ضباطاً في الموساد حاولوا الوصول إلى أجهزة الطرد المركزي من نوع ir6 في منشأة فوردو النووية”.

وكانت وكالة رويترز تحدثت أن إسرائيل اغتالت ستة علماء نوويين وأكاديميين إيرانيين، منذ عام 2010، وتم تنفيذ معظمها بهجمات من أشخاص يركبون دراجات نارية في إيران.

ومؤخراً دعت إسرائيل رعاياها بتركيا إلى ضرورة توخي الحذر خوفاً من عمليات اختطاف يمكن أن تقوم بها خلايا إيرانية هناك رداً على العمليات الإسرائيلية.

مواضيع ذات صِلة : “حرب ظل” تشتعل.. إيران تعتقل خلية إسرائيلية خططت ضد علماء نوويين

ويتحدث خبراء أن إسرائيل وإيران دخلتا بما وصف “حرب ظل”، حيث لا يوجد مواجهة عسكرية مباشرة، بينما تتم المواجهة من خلال عمليات “خاطفة” من قبل خلايا مدعومة من الجانبين.

شاهد أيضاً : مراد علمدار بطل وادي الذئاب ..أزعج إسرائيل وفضح التنظيمات والقوى العالمية وامرأة تنهي نجاحه بمأساوية

إسرائيل منزعجة من تسريب أمريكي لـ"خطة الأخطبوط" ضد إيران
إسرائيل منزعجة من تسريب أمريكي لـ”خطة الأخطبوط” ضد إيران

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى