أخبار العالم

القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر.. وتقرير يكشف التفاصيل

عقد القادة العسكريون لدول غرب إفريقيا اليوم الثاني من المحادثات في غانا اليوم الجمعة، وذلك استعدادا لتدخل مسلح محتمل في النيجر بعد انقلاب أطاح بالرئيس محمد بازوم هناك.

– القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر

وافقت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) على تفعيل “القوة الاحتياطية” كملاذ أخير لإعادة الديمقراطية في النيجر بعد أن أطاح الجنرالات بـ بازوم، واحتجزوه الشهر الماضي.

ويجتمع قادة دفاع إيكواس في العاصمة الغانية أكرا لضبط تفاصيل العملية العسكرية المحتملة لإعادة بازوم، إذا فشلت المفاوضات الجارية مع قادة الانقلاب.

وقال مفوض الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا للشؤون السياسية، عبد الفتاح موسى: “لا ينبغي لأحد أن يشك في أنه إذا فشل كل شيء آخر، فإن القوات الباسلة في غرب أفريقيا، سواء العسكرية أو المدنية، ستكون جاهزة للاستجابة لنداء الواجب”.

وأضاف: “في غضون ذلك، ما زلنا نعطي الفرصة للدبلوماسية والكرة في ملعب المجلس العسكري”.

وسيختتم اجتماع أكرا الذي يستمر يومين اليوم الجمعة، حيث من المتوقع أن يعلن وزراء الدفاع عن أي خطوات مقبلة في البيان الختامي في الساعة 1600 بتوقيت جرينتش.

القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر.. وتقرير يكشف التفاصيل
القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر.. وتقرير يكشف التفاصيل

– “عواقب وخيمة”

وبازوم، الذي كانت انتخابه في عام 2021 علامة بارزة في تاريخ النيجر “المضطرب”، تم احتجازه مع عائلته في المقر الرسمي للرئيس منذ انقلاب 26 يوليو، مع تزايد القلق الدولي بشأن ظروف احتجازه.

واليوم، قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي، إن رئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والرئيس النيجيري بولا تينوبو هددا نيامي بـ “عواقب وخيمة” إذا سمح النظام الجديد بتفاقم صحة بازوم، تحت الإقامة الجبرية.

وخلال اتصال هاتفي مع رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، أشار تينابو إلى أن “ظروف احتجاز الرئيس بازوم آخذة في التدهور”، مؤكداً أن “أي تدهور إضافي في وضعه الصحي سيكون له عواقب وخيمة”.

وجدد ميشيل “دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لقرارات الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وكذلك إدانته الشديدة للانقلاب غير المقبول في النيجر”.

ويقول قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا: إن عليهم التحرك بعد أن أصبحت النيجر رابع دولة في غرب إفريقيا منذ عام 2020 تتعرض لانقلاب، بعد مالي وبوركينا فاسو وغينيا.

– محفوف بالمخاطر عسكريا

لم يتم الكشف عن تفاصيل عملية النيجر ويقول محللون: إن أي تدخل سيكون محفوفا بالمخاطر على الصعيدين السياسي والعسكري، خاصةً بالنسبة للاعب الإقليمي نيجيريا.

وتكافح نيجيريا بالفعل لاحتواء العنف من قبل العديد من الجماعات المسلحة في الداخل، وقد حذر القادة في شمال البلاد من الانتشار من النيجر عبر الحدود إذا كان هناك تدخل.

وتدخلت قوات إيكواس في حالات طوارئ أخرى منذ عام 1990، بما في ذلك الحروب الأهلية في ليبيريا وسيراليون، ومن المتوقع أن تساهم ساحل العاج وبنين ونيجيريا بقوات في مهمة النيجر.

وحذر قادة الانقلاب في النيجر من أي ضربات عسكرية وهددوا بتحدٍ باتهام بازوم بالخيانة، لكنهم قالوا أيضا: إنهم منفتحون على المحادثات.

وقالت الحكومتان اللتان يحكمهما الجيش في مالي وبوركينا فاسو المجاورتين: إن التدخل في النيجر سينظر إليه على أنه إعلان حرب ضدهما.

وحثت روسيا والولايات المتحدة على حل دبلوماسي للأزمة، فيما فرضت الإيكواس بالفعل عقوبات تجارية ومالية على النيجر بينما علقت فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة برامج المساعدات.

كما قالت وزارة الخارجية الألمانية أيضا: إنها تريد من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على قادة الانقلاب، مشيرةً إلى أن وزيرة الخارجية، أنالينا بربوك أجرت محادثات مع نظيريها الفرنسي والأمريكي.

وانتقد المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة فولكر ترك الجنرالات الذين استولوا على السلطة “لمجرد نزوة” مما دفع النيجر إلى المزيد من البؤس وتقطعت السبل بآلاف المهاجرين، وقال في بيان: “مفهوم الحريات ذاته في النيجر على المحك، ليس للحكم بالمسدس مكان في عالم اليوم”.

القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر.. وتقرير يكشف التفاصيل
القادة العسكريون في غرب إفريقيا يستعدون لمهمة محتملة في النيجر.. وتقرير يكشف التفاصيل

اقرأ أيضا:

))إيكواس تلوح بالتدخل العسكري في النيجر.. وتكشف ما ستفعله حال فشلت جميع الحلول 

)) شاهد: سماء كندا تتحول إلى اللون الأحمر وسط تحذيرات حكومية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى