دولي

هيئة القانونيين تطالب بتصنيف أجهزة النظام السوري كمنظمات إرهابية، ومحامٍ يشرح لستيب.

أصدرت “هيئة القانونيين السوريين” مذكّرةً قانونية طالبت خلالها بتصنيف كل من “الحرس الجمهوري، الفرقة الرابعة، مخابرات النظام السوري بفروعه، إدارة الحرب الكيميائية، وقوات سوريا الديمقراطية؛ ميليشيا قسد”، كمنظمات إرهابية، على غرار تصنيف ميلشيا الحرس الثوري الإيراني، منظمة إرهابية.

نص المذكرة

قالت الهيئة في مذكرتها إنَّ “الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وأجهزة الاستخبارات تعدّ دولة ضمن الدولة، ارتكبت أبشع جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضدَّ الإنسانية بحق الشعب السوري، وبالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني”.

وأكّدت الهيئة أنَّ “تلك الجرائم المستمرة فاقت ببشاعتها وقسوتها كلّ التصورات عن الانتهاكات القانونية والحقوقية لحقوق الإنسان، وامتدت هذه الجرائم على كامل الجغرافية السورية”.

وعن تنظيمات “ب ي د” و “ب ك ك” وقوات سوريا الديمقراطية، أكّدت الهيئة أنَّ التنظيمات المذكورة ارتكتبت بحق السوريين، جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية والتهجير القسري والتغيير الديموغرافي.

عضو هيئة السوريين يشرح لستيب

تحدّث المحامي “عبدالناصر حوشان” عضو هيئة القانونيين السوريين، في تصريح خاص لوكالة ستيب الإخبارية، أنَّ المعايير الأمريكية المعتمدة في وضع الدول على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، حسب أنشطتها في دعم العمليات الإرهابية، ذات الطابع العالمي المنصوص عنها في الفصل السادس ”جي” الخاص بتصدير العمليات الإرهابية للخارج وإدارتها.

وأضاف، أنَّ الفصل” 40 ” الخاص بتصدير الأسلحة للتنظيمات الإرهابية، والفصل” 620 إيه” الخاص بتقديم المساعدات الأجنبية للتنظيمات الإرهابية داخل دول أخرى.

وأشار إلى إنَّ جميع ذلك ينطبق على “قوّات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وشعبة الأمن العسكري وإدارة المخابرات الجوية وإدارة أمن الدولة وشعبة الأمن السياسي ومكتب الأمن الوطني وإدارة الحرب الكيميائية، إدارة البحوث العلمية”، لأن هذه الوحدات هي الأكثر دموية و إجرامًا بحق الشعب السوري.

فهي التي جمعتها غرفة عمليات مشتركة منذ بداية الثورة مع الحرس الجمهوري وما زالت حتى اليوم.

وهي التي ارتكبت مجازر الكيماوي في الغوطة وريف حماه وإدلب وحلب وهي التي نفذت الإعدامات الميدانية بحق الأبرياء، خلال اقتحام المدن والقرى، كما أنها من ينتج الغاز السام ويصنع حاوياته وتلقيها طائراتها، لذا وجب تصنيفها ضمن المنظمات الإرهابية أسوة بالحرس الثوري وحزب الله اللبناني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق