المقالاتسلايد رئيسي

النظام يفشل بالتقدم شمالي اللاذقية وغربي حماة

حاولت قوَّات النظام وحلفاؤها، اليوم الأربعاء، التقدُّم على محاور في ريفي اللاذقية وحماة لكنها باءت بالفشل وخسرت المزيد من جنودها مع استمرار القصف والاشتباك هناك.

قتلى وجرحى في اللاذقية

أفاد “رستم صلاح” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف اللاذقية الشمالي، بأنَّ قوَّات النظام بدأت ليلة أمس بالتمهيد على قرية “الكبانة” ومحاورها عبر رمي أكثر من خمس مروحيات عشرات البراميل المتفجرة وقصف بمئات القذائف المدفعية وصواريخ الفيل وراجمات الصواريخ قبل الاقتحام، ثم أرسلت قوَّات النظام عدة مجموعات حاولت التسلل على نقاط قوَّات المعارضة.

وأضاف مراسلنا، أنَّ الاشتباك أسفر عن مقتل أربعة عناصر للفرقة الرابعة وإصابة ثمانية آخرين بعد وقوعهم في كمين محكم من قبل هيئة تحرير الشام، وتحاول قوَّات النظام سحب جثث قتلاها عبر القصف المستمر على المنطقة.

من جهتها، أعلنت هيئة تحرير الشام، عن وقوع قتيلين وعدد من الجرحى في صفوف النظام على محور “الكبانة” إثر استهدافهم بقذائف الهاون صباح اليوم.

قصف واشتباك في حماة

تحدث “عمر العمر” مراسل ستيب في ريف حماة عن محاولات تقدم لقوَّات النظام من قرية “الحمرا” باتجاه قرية “الحويز” في سهل الغاب غربي حماة، وتمكنت “الجبهة الوطنية للتحرير” من تدمير دبابة للنظام على هذا المحور إثر استهدافها بصاروخ موجه وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفه مع استمرار الاشتباكات هناك.

وأشار مراسلنا، إلى أنَّ المروحيات والمقاتلات ألقت البراميل المتفجرة والصواريخ على قرية “الحويز” واستهدفت غارتين محيط مدينة “كفرزيتا” وطال قصف مدفعي مدينة “اللطامنة” وقريتي “الزكاة وحصرايا” شمالي حماة دون وقوع ضحايا.

وأمس الثلاثاء، أعلنت تحرير الشام عن صد أكثر من 12 محاولة تقدم نحو محور “الكبانة” في جبل الأكراد وإيقاع نحو خمسين عنصرًا للنظام بين قتيل وجريح. بينما سيطرت قوَّات النظام على قريتي “المهاجرين والحمرا” وسط اشتباكات هي الأعنف داخل قرية “الحويز” غربي حماة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق