الشأن السوري

الطيران الروسي يرتكب مجزرتين بريف إدلب، ويدمّر المشفى الوحيد في سراقب

اشترك الان

ارتكبت الطائرات الحربية فجر اليوم الإثنين التاسع والعشرين من يناير/كانون الثاني، مجزرة بحق 6 أشخاص من عائلة واحدة بالإضافة لإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة، وذلك في بلدة “معصران” شرقي مدينة معرة النعمان في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، بحسب ما أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” مصطفى الحاج علي.

وأضاف مراسلنا: أن الطيران الحربي الروسي نفّذ غارة جوية “الرشاش” استهدف بها منطقة “سوق البطاطا” الواقعة على أطراف مدينة سراقب شرقي إدلب، ما أدى لمقتل 11 شخص وإصابة عدد آخر بينهم اثنين بجروح خطيرة (كحصيلة أولية)، واستهدف أيضاً قرية “البرسة” في الجهة الشرقية (دون تسجيل إصابات بشرية).

حيث تمكنت وكالة ستيب من معرفة أسماء بعض الضحايا وهم: “محمد العلي مرديخ، عماد حج احمد، موسى اسماعيل الاحمد، نجدت الحمد، محمود زقزاق، أحمد الجيلة، جمعة باشان الشيخ أحمد، ابراهيم جمعة الحمد، وقتيلين مجهولي الهوية”.

وأكمل قائلاً: استهدف الطيران الحربي الروسي مشفى سراقب الوحيد في المنطقة بغارة جوية أدى لدماره وإخراجه عن العمل، مما أسفر عن وقوع إصابات بين صفوف الكادر الطبي بعضها بحالة خطرة، كما شنَّ غارات استهدفت أيضاً كل من بلدات “جرجناز، معرة حرمة، خان شيخون، حيش، سراقب” في الريف الجنوبي لإدلب.

وأفادت مصادر محلية أن الطيران الروسي شنَّ غارة بالرشاشات الثقيلة استهدف بها سيارة تنقل نازحين على أطراف مدينة “سراقب”، ما أدى لمقتل مدني وإصابة عدد آخر بجروح، كما عُثر على جثة مقطوعة الرأس (مجهولة الهوية) موضوعة في مجارير الصرف الصحي بقرية “رام حمدان” في الريف الشمالي لمحافظة إدلب.

33c31b23 330b 42df 9517 c1dfad0061e5

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى