الشأن السوري

أين وصل الاقتتال شمال سوريا وما نتائجه اليوم ؟

يستمر الاقتتال الدائر في الشمال السوري بين “هيئة تحرير الشام” و “جبهة تحرير سوريا” منذ العشرين من الشهر الماضي، حيث سيطرت الأخيرة، مساء اليوم الأربعاء الثامن والعشرين من مارس / آذار الجاري، على قرية “بسرطون” غرب حلب.

وأفاد عضو المكتب الإعلامي لـ “جبهة تحرير سوريا”، محمد أديب، لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ “هيئة تحرير الشام سيطرت على قرية بسرطون منذ قرابة أسبوعين، واليوم تمّ استعادتها بعد معارك دارت معها لعدّة ساعات، حيث حاولت الهيئة بدايةً التقدّم على أطراف بسرطون لتشنّ الجبهة بعدها هجوماً معاكساً أسفر عن السيطرة على القرية ومقتل وجرح العشرات من مقاتلي الهيئة وأسر عنصر” مشيراً إلى ” انفجار مدفع هاون في قرية (تقاد) أثناء رميه على أطراف قرية بسرطون ومدينة دارة عزّة، مع استمرار المناوشات على محاور بسرطون ومكلبيس ودارة عزّة “.

وفي سياق متصل، قال مراسل “ستيب” في إدلب: إنّ اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة اندلعت ظهر اليوم، بين جبهة تحرير سوريا وصقور الشام ضدّ هيئة تحرير الشام في “تلة بثينا” الواقعة بين قريتي مصيبين و معربليت جنوب إدلب، وأسفرت عن وقوع ثلاثة جرحى من الصقور، و خمسة قتلى وعدد من الجرحى من الهيئة، بالإضافة إلى اشتباكات بين الطرفين دارت حول بلدتي البارة واحسم بجبل الزاوية، فيما عطبت صقور الشام مضاد 23 لتحرير الشام أثناء استهدافه منازل المدنيين مساء اليوم، في قرية “دير سنبل” في جبل الزاوية جنوب إدلب.

 

2017 12 03 13.43.12

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى