الشأن السوري

“تحرير الشام” تُفرج عن القيادي “سعيد نقرش” بعد اختطافه لأسابيع !

أفرجت “هيئة تحرير الشام” عن القيادي في الجيش الحر “سعيد نقرش” بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله، وفي الرابع والعشرين من مايو / أيار الجاري الفائت اختطف “نقرش” في مدينة الدانا بالريف الشمالي لمحافظة إدلب، عند زيارته لأحد أقاربه في المنطقة.

وحينها نفت “هيئة تحرير الشام” ضلوعها باختطاف القيادي، ونشرت وكالة “إباء” التابعة للهيئة نقلاً عن المسؤول الأمني “أبو أيمن الشامي” نفيه اعتقال نقرش، وأدان الاتهامات التي وجهت لـ الهيئة، معتبراً أنها اتهامات باطلة، وأشار وقتها إلى أنَّ الجهاز الأمني الخاص بـ الهيئة لم يتلق أي إشعار باعتقال القيادي.

وفي وقت سابق، تداول نشطاء تسجيلات مصورة للقيادي “نقرش” تحدث فيها وهو مكبل اليدين عن الاتفاق في محادثات أستانا على محاربة “جبهة النصرة”، كما تحدّث عن الأتراك والأمريكيين والمخابرات العالمية التي طلبت من قيادة لواء “شهداء الإسلام”، المشاركة في محادثات أستانا، فيما لم يتطرق بحديثه في التسجيل عن أمور أخرى.

وتحدّث المدعو (ع.ا) بشكل خاص لـ وكالة “ستيب الإخبارية”، أنَّ أنباء غير مؤكدة قالت أنه أفرج عن “نقرش” بعد مفاوضات تمت مع “هيئة تحرير الشام” واستمرت لأكثر من أسبوع، حيث أفرج عنه لقاء مبلغ مالي ضخم تجاوز (70 ألف دولار أمريكي)، فيما لم يوضح المصدر عن الجهة التي فاوضت الهيئة.

يُشار إلى أنَّ النقيب “سعيد نقرش” انشق عن جيش النظام السوري في اوائل عام 2012، وشغل منصب قائد لواء “شهداء الإسلام” في داريا، وكان من أبرز القياديين الذين تسلموا قيادة العمليات العسكرية في مدينة داريا بريف دمشق.

 

8427958e 365c 4789 a7ea 06eaefa8d519

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى