المنوع

حزب الله على القائمة الأمريكيّة لجماعات الجريمة العابرة للحدود

صنّفت وزارة العدل الأميركيّة، اليوم الاثنين، خمس جماعات منها “ميليشيا حزب الله اللبناني” على أنّها جماعاتٌ إجراميّةٌ منظمة عابرة للحدود، لاستهدافها بتحقيقات وإجراءات قضائيّة أكثر صرامة.

كما تم تصنيف جماعات “إم.إس-13″ التي مقرّها الولايات المتحدة، و”سينالوا” المكسيكية و”جولفو” الكولومبية و”خاليسكو نويفا جينيراسيون” المكسيكية.

وقال وزير العدل الأمريكي “جيف سيشنز”: إنَّ قوّة مُهمّات خاصّة جديدة ستشن حملة على هذه الجماعات، وفريقًا خاصًّا من ”ممثلي الادعاء ذوي الخبرة في مجالات التهريب الدولي للمخدرات والإرهاب والجريمة المنظمة وغسل الأموال“ سيحققون مع “أفراد وشبكات تقدم الدعم لميليشيا حزب الله”.

وأضاف “سيشنز”: أنَّه ”مع تشكيل قوّة المهام الجديدة هذه ستصبح جهودنا موجّهة بشكل أفضل، وأكثر فاعليّة مما كانت عليه من قبل“. وأوضح أنّ أعضاء قوّة المهام سيقدمون له، خلال تسعين يومًا، توصيات خاصّة ”لمحاكمة هذه الجماعات وإبعادها من شوارعنا في نهاية المطاف“.

في حين، مرّر مجلس الشيوخ الأمريكي، بالإجماع، مشروعين لقانونين يستهدفان ميليشيا حزب الله وداعميها، بالإضافة إلى من يساهمون في (حزب الله)، و(حركة حماس الفلسطينية) في استخدام الدروع البشرية. ويوم الجمعة الماضي، وافق الكونغرس الأميركي على مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على ميليشيا حزب الله تهدف للحدّ من قدرتها على جمع الأموال وتجنيد عناصر، والضغط على البنوك التي تتعامل معها والبلدان الداعمة لها وعلى رأسها إيران.
وكانت ميليشيا حزب الله خارج قائمة وزير العدل التي كانت تركز على الجماعات ذات الصلة بأمريكا اللاتينية.

المصدر: (رويترز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق