الشأن السوري

البادية السورية تبتلع عناصر لروسيا ومخابرات النظام.. وأصابع الاتهام تشير إلى “داعش”

فقدت مجموعة من العناصر الروس برفقة عناصر من مخابرات النظام العسكرية يوم الاثنين الماضي، في البادية السورية التي تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية والرديفة.

فقدان الاتصال بمجموعة عناصر روس في البادية

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” أحمد الأحمد إنَّ عدد العناصر الذين فقدوا هو 4 جنود روس ويرافقهم 4 من عناصر المخابرات العسكرية، والذين انقطع الاتصال معهم بعد ساعة من انطلاقهم من مدينة دير الزور إلى مدينة تدمر.

وبحسب موقع “جُرف نيوز” الإخباري فإنَّه من المتوقع اختفاء العناصر الثمانية في موقع قريب من قرية “كباجب” الواقعة على الطريق بين دير الزور وتدمر.

ولفت الموقع إلى أنَّ عناصر المخابرات العسكرية التابعة للنظام والمنحدرين من محافظتي السويداء والرقة ومدينة السلمية بريف حماة، كانوا في مهمة حماية ومرافقة للعناصر الروس.

ورجحت عدة مصادر أن يكون العناصر الروس وعناصر المخابرات وقعوا في كمين لتنظيم الدولة “داعش”، والذي يتواجد وينفذ عمليات خطف وكمائن في البادية السورية.

العثور على جثث عناصر من الميليشيات الرديفة في البادية

قال مراسلنا إنَّ قوات النظام عثرت مساء أمس قرب مدينة السخنة في البادية السورية على جثث 9 من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة، كانوا قد اختفوا في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأشار مراسلنا إلى العناصر قتلوا بالرصاص، ويظهر على أجسادهم آثار “سحل” وسحب على الأرض لمسافات طويلة.

يُذكر أنَّ عناصر قوات النظام والميليشيات الإيرانية والرديفة تعرّضت للعديد من الحوادث المماثلة خلال الأشهر الأخيرة، خصيصاً في موسم فطر الكمأة الذي يتهافت جنود النظام على جمعه لارتفاع أسعاره، الأمر الذي دفع الحرس الثوري الإيراني لإرسال تعزيزات إلى البادية السورية بهدف تمشيطها.

 

1526722621

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق