سلايد رئيسيميداني

طيران الأسد يرتكب مجزرة مروّعة في بينين بريف إدلب

ارتكب الطيران التابع للنظام السوري مساء اليوم مجزرة بحق مدنيي بلدة بينين بريف إدلب الجنوبي، في الوقت الذي يشهد فيه الريف الجنوبي غارات متكررة من طيران النظام في الوقت الذي يختص الطيران الروسي باستهداف المدن والبلدات القريبة من الجبهات.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، عبد الله أبو علي، إن الطيران التابع للنظام أفرغ كامل حمولته من الصواريخ على تجمع من السيارات المدنية على أطراف بلدة بينين ما أدى لمقتل 11 مدنياً وإصابة 8 آخرين بجروح بينهم حالات خطرة.
ولفت مراسلنا إلى أنَّ حصيلة القتلى والجرحى مرجحة للارتفاع كون العمل على رفع الأنقاض ما زال مستمراً من قبل فرق الدفاع المدني.

وأضاف مراسلنا أنَّ الطيران الروسي استهدف عقب مجزرة بلدة بينين مدينة خان شيخون وقرية عابدين بريف إدلب الجنوبي بالصواريخ الفراغية، ما أدى إلى دمار بممتلكات المدنيين.

وكان الطيران الحربي التابع للنظام السوري شنَّ صباح اليوم غارات بصواريخ شديدة الانفجار على بلدة كنصفرة بجبل الزاوية جنوبي إدلب، موقعاً 3 قتلى بينهم امرأة حامل، إضافة لإصابة 14 مدنياً معظمهم من النساء والأطفال بجروح متفاوتة.

وفي سياق الحديث عن سيدات ونساء إدلب، نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم تقريراً حول عدد ضحايا حملة التصعيد العسكرية من قبل الطيران الروسي والطيران التابع للنظام السوري على مناطق خفض التصعيد بريف حماة وإدلب والتي انطلقت بالسادس والعشرون من شهر نيسان الماضي.

وأشارت الشبكة إلى مقتل ما لا يقل عن 82 سيدة نتيجة الغارات والقصف المدفعي والصاروخي، وإصابة قرابة 253 بجروح، ونزوح أكثر من 58 ألف سيدة، إضافة إلى الاعتداء على 33 منشأة طبية من بينها 4 مشافٍ مختصة بأمراض النساء والأطفال.

يشار إلى أن مجلس الأمن اجتمع يوم أمس في جلسة استثنائية حول إدلب، حيث استنكر عدد من مندوبي الدول ومندوبي الأمم المتحدة في مجلس الأمن القصف المتعمد للمدنيين والمراكز الطبية في إدلب، وطالبوا بتحييد المدنيين من الحملة العسكرية الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق