تصاريح خاصة

صحفي لستيب: المعارضة السورية العسكرية والسياسية “قوى مسلوبة القرار الوطني”

المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري هي قوى “مسلوبة القرار الوطني”، وباستطاعتها قلب الطاولة لو أرادت، فهي تمتلك خطوط جبهة بعشرات الكيلومترات مع النظام، ولكنها تقاتله في الجبهات التي هو يريدها ويركّز عليها، أعتقد أنَّ الجيش الروسي، الذي يروّج لنفسه كضابط قمع الحريات بالشرق الأوسط، سيواصل حربه ضدَّ الشمال السوري، إذا لم نشهد تقارب تركي-أمريكي، يبدأ بدوره من شرق الفرات، فموسكو تهدف لمحاصرة كل حاضنة ثورية ضمن بقعة جغرافية صغيرة “شريط حدودي بعمق متوسط المدى”، بحيث تعيد المحافظة للأسد.

صحفي لستيب: المعارضة السورية العسكرية والسياسية "قوى مسلوبة القرار الوطني"

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى