الشأن السوريسلايد رئيسي

مقتل طفل وإصابة مدنيين باستهداف قوات النظام لمناطق جنوب إدلب

قُتل طفل وأصيب مدنيين بجروح، جراء استهداف قوات النظام بالصواريخ العنقودية بلدة البارة في ريف إدلب الجنوبي، وأصدر فريق “استجابة سوريا” بيانًا أدان فيه استمرار الخروقات والأعمال العدائية.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية، في المنطقة، عمر العمر، إن قوات النظام استهدفت خلال الساعات القليلة الماضية، الاثنين، مناطق جنوب إدلب بأكثر من 100 صاروخ وقذيفة مدفعية، على بلدات: “حيش، معرزيتا، كفر سجنة، ركايا، الشيخ مصطفى، البارة”.

كما طالت المدفعية كلًا من التح، وتحتايا وجبالا، والدير الشرقي والدير الغربي بريف معرة النعمان جنوب إدلب، وذلك بالتزامن مع تحليق ل ثلاث طائرات إستطلاع روسية، تقوم برصد التجمعات السكانية، وتصحيح رمايات المدفعية، بحسب ما أشار مراسلنا.

وأضاف، أن الطيران الحربي الروسي شن غارات جوية على محيط قرية الشيخ مصطفى جنوب إدلب، تزامنًا مع تحليق لطيرا الاستطلاع في سماء المنطقة.

وأوضح مراسلنا أن قصف المدفعية مصدره قوات النظام في خان شيخون والهبيط جنوب إدلب، ومعسكرات النظام المتواجدة في شمال حماة، وأيضًا معسكر بريديج.

وشهد منتصف الليلة الماضية، جبل الأربعين في مدينة أريحا بريف إدلب، قصف بالصواريخ الفراغية من الطائرات الحربية الروسية.

إلى ذلك أصدر فريق “منسقو استجابة سوريا”، بيانًا أدان فيه الأعمال العدائية واستمرار خروقات قوات النظام وروسيا في شمال غربي سوريا.

وحمّل فريق استجابة سوريا، مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام وروسيا بشكلٍ مباشر، كما حمل روسيا وسوريا كامل المسؤولية عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وأعلن في بيانه أن مناطق الشمال السوري، “غير قادرة على تحمل موجات نزوح جديدة، مع ازدياد الكثافة السكانية بشكل كبير خاصة خلال الحملة العسكرية السابقة على المنطقة، والتي تجاوز عدد النازحين خلالها أكثر من 966,140 نسمة، بحسب البيان.

ووثق فريق الاستجابة خلال الفترة بين 7 و 14 أكتوبر الحالي، استهداف اكثر من 34 منطقة في أرياف إدلب، و11 منطقة في ريف حماة، و8 مناطق في ريف حلب، إضافة إلى 5 مناطق في ريف اللاذقية.

وسببت تلك الخروقات مقتل أكثر من 27 مدنيًا بينهم 7 أطفال، ليرتفع عدد الضحايا منذ توقيع اتفاق سوتشي في سبتمبر 2018 وحتى أكتوبر 2019 إلى 1463 مدنيًا بينهم 405 طفل. وفقًا للبيان.

وطالب البيان المنظمات الإنسانية، التحرك الفوري للاستجابة للمدنيين في المناطق التي نزحوا إليها، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.

كما طالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف حقيقي وفعّال اتجاه المدنيين في شمال غربي سوريا والعمل على إجراءات فعلية لوقف الانتهاكات بحق المدنيين في المنطقة.

مقتل طفل وإصابة مدنيين باستهداف قوات النظام لمناطق جنوب إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى