الشأن السوري

إغلاق صيدليات في ريف دمشق والقنيطرة، بسبب تحولها لـ”محال تجارية”

أغلقت مديرية صحة دمشق 5 محال تم افتتاحها كصيدليات في ريف دمشق، وذلك بعد ورود عدة شكاوي من الأهالي بتحوّل بعض الصيدليات للبيع وكأنها محال تجارية، دون وصفات طبيّة، ولعدم وجود اختصاصيين في هذه الصيدليات.

وأوضح مدير صحة ريف دمشق، ياسين نعوس، لصحيفة الوطن الموالية، أنَّ بيع الصيدليات للأدوية النفسية بأنواعها، يخضع لضوابط محددة تتضمن وجود وصفة طبية أولًا، ودفتر يوثّق الأدوية عند شرائها وآخر يوثق عمليات صرفها، بحيث يكون هناك تطابق تام بين الدفترين، وأي مخالفة بهذا الشأن تعني الإغلاق التام للصيدلية.

وأكد نعوس أنَّ الدواء المهرب لا يباع في الصيدليات، فهذا الأمر يتم التأكد منه عبر الجولات الدورية على الصيدليات، وكشف، أنَّ عدد الجولات التي قامت بها المديرية منذ بادية العام، 64 جولة، شملت 285 صيدلية، كان منها 86 تنبيه و 184 إحالة للمجلس المسلكي بالنقابة و 196 مقترح إغلاق.

وبيّن نعنوس أنَّ عدد الصيدليات في ريف دمشق وصل إلى 2500 صيدلية مؤكدًا أنَّ هذا العدد يكفي حاجة ريف دمشق، مشيرًا إلى أنَّه تم التعامل مع كافة الصيدليات المخالفة فيهما وفقًا للقانون.

وفي هذا السياق، أغلقت مديرية صحة القنيطرة 17 صيدلية مخالفة على أرض المحافظة، وفي تجمعات النازحين بريف دمشق، وذلك بسبب مخالفتها للأنظمة والقوانين الناظمة لعمل الصيدليات.

وأكد مدير صحة القنيطرة، عوض العلي، أنّه لايوجد فرع لنقابة الصيادلة بالقنيطرة، رغم المناشدات والمطالب الكثيرة بهذا الخصوص. لافتًا إلى أنَّ مديرية صحة القنيطرة منحت تراخيص لـ29 صيدلية مؤخرًا على أرض المحافظة، معللًا ذلك إلى عودة الأمن والأمان والنقص في عدد الصيدليات، على حسب قوله.

اقرأ أيضاً ?

لعدم وجود رقابة وقوانين صارمة.. تجارة الحبوب المخدرة تصل إلى صيدليات الرقة !!

شاهد ظاهرة انتشار الصيدليات العشوائية تُؤرّق قاطني ريف حلب الغربي

إغلاق صيدليات مخيمات “أطمة” احتجاجاً على قرار “حكومة الإنقاذ” والتفاصيل؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق