الشأن السوري

تسجيل صوتي مسرّب دفعة جديدة من مرتزقة “الجيش الوطني” تتجهز للخروج نحو ليبيا.. وهذه التفاصيل

حصلت وكالة ستيب الإخبارية على تسجيل صوتي مسرّب، تمَّ تناقله بين عناصر فصائل “الجيش الوطني”؛ المدعوم تركيًا، اليوم الأحد، حول تجهيز دفعة جديدة من العناصر للخروج نحو ليبيا، بهدف القتال إلى جانب الجيش التركي.

وأظهر المقطع الصوتي، توجيه إيعاز من قبل أحد قيادات “الجيش الوطني”، للعناصر المقرر إرسالهم إلى ليبيا، التجمّع أمام بناء المركزية، عند الساعة الـ 9 إلّا ربع ليوم الأحد؛ بتوقيت سوريا، لإرسالهم إلى أحد نقاط الإنطلاق، مشيرًا إلى أنَّ العناصر المعنيين بهذا الإيعاز، من قام بتسجيل اسمه سابقًا للخروج نحو ليبيا.

هذا وبيّن مقطع صوتي آخر، وصل لوكالة ستيب الإخبارية، حديث أحد الأشخاص عن تفاصيل العقود التي أبرمت مع عناصر الجيش الوطني، حيث وجّه حديثه للعناصر الراغبين بتسجيل أسمائهم للخروج نحو ليبيا قائلاً: “في رحلة نحو ليبيا مع الجيش التركي، الإقامة رح تكون لمدة 3 شهور، والتبديل بعد 3 شهور، والراتب 2000 دولار أمريكي، شو بيشتغل الجيش التركي بتشتغلو معو، ومن يرغب بالخروج نحو تركيا يسجل اسمه ضمن القوائم”.

اقرأ أيضاً : مقاتلي المعارضة السورية إلى ليبيا بفرمان تركي ولصالح الأتراك .. هذا ما تنبّأ به القذافي قبل موته

ووصل أمس السبت، مقطع مصور لستيب نيوز، أظهر عدد من مقاتلي “الجيش الوطني السوري”، أثناء انتشارهم داخل الأراضي الليبية.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري مطلع قوله، إنَّ: “العناصر الذين يظهرون في المقطع المصور، هم من أبناء مدينة مارع بريف حلب الشرقي، ويتبعون لفصيل لواء المعتصم العامل ضمن الفيلق الثاني “أحد الفيالق الأربعة بالجيش الوطني”.

ويظهر في المقطع المصور نحو خمس عناصر من المعتصم، يقول أحدهم أنهم تمكنوا من “تحرير” أحد المعسكرات من قبضة مقاتلي الجيش الوطني الليبي التابع للواء خليفة حفتر، دون تحديد مكان المعسكر.

يُشار إلى أنَّ وكالة “ستيب الإخبارية”، كشفت في تاريخ الـ25 من ديسمبر الجاري، عن أنَّ المقاتلين الذين توجهوا إلى ليبيا بلغ عددهم 300 عنصر” ضمن عقود تشابه عقود مقاتلي المرتزقة”، وجميعهم من فصائل لواء المعتصم، لواء صقور الشمال، فرقة الحمزة، لواء السلطان مراد، التابعين للفيلق الثاني بـ”الجيش الوطني”، وعلى رأسهم قائد لواء السلطان مراد، فهيم عيسى.

حيث تسعى تركيا للتوغل في ليبيا، عبر إرسال مساعدات وقوات عسكرية “جيش تركي، فصائل معارضة سورية مدعومة تركيًا” إلى الأراضي الليبية، للقتال بجانب حكومة الوفاق الليبية برئاسة “فايز السراج” ضدَّ قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| لرفع راية الإسلام.. مرتزق من المعارضة السورية الموالية لتركيا يبرر سبب قتاله بليبيا! 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى