الشأن السوري

كيف هرّب “أبو مهدي المهندس” النفط إلى سوريا وأنقذ الأسد من الانهيار!!

كشفت شبكة “عين الفرات” المحليّة، عن الدور الذي لعبه أبو مهدي المهندس، الذي قتل بغارة أمريكية مع قاسم سليماني، في عملية تهريب النفط من العراق إلى سوريا، عبر معبر البوكمال الحدودي الذي تسيطر عليه الميليشيات الإيرانية.

وأوضحت عين الفرات، أنَّ عمليات التهريب كانت تتم عن طريق البادية، على بعد 3 كيلومتر تقريبًا من معبر البوكمال الحدودي، حيث تدخل شاحنات النفط بشكلٍ منفرد وبأوقات متباعدة، خوفًا من استهداف الطيران لها.

وأشارت الشبكة في تقريرها، إلى أنَّ عملية التهريب كانت بالتنسيق مع أحد قادة الحشد الشعبي في الأنبار، والمتواجد في معبر القائم، ومرتبط بشكل مباشر مع أبو مهدي المهندس، فضلًا عن المساعدة من المدعو علي العدي، وهو من محافظة طرطوس، ويعمل مع الحرس الثورري الإيراني.

وكان العدي مهمته إيصال الصهاريج الفارغة من طرطوس إلى دير الزور، حيث يتم تسليمها للحرس الثوري الإيراني، ليقوم الأخير بدوره في إدخالها إلى العراق وتعبئتها بالنفط، ثم إعادتها إلى سوريا.

وعن كيفية إدخال النفط وتكريره، قالت عين الفرات، إنّه وبعد أن يتولى الحرس الثوري إدخال الصهاريج إلى العراق، عبر معبر البوكمال الذي افتتحته إيران لإدخال النفط والسلاح، تتم تعبئة الصهاريج وتعود إلى سوريا عبر طريق البادية مع مرافقة من الحرس الثوري والنظام السوري، وتصل الصهاريج إلى مدينة بانياس ويتم تفريغها في مصفاة النفط هناك لتكريره وتخصيص جزء منه للحرس الثوري الإيراني.

وكانت الميليشيات الإيرانية افتتحت ثلاث محطات للوقود في البوكمال، وهي الحباشات مقابل البلدية، ومحطة الذواد في الهري، ومحطة السطم بجانب المطعم الملكي.

اقرأ أيضاً : إيران تجهز معبرًا بريًا في البوكمال تسيطر عليه 3 ميليشيات شيعية.. تعرف عليها!؟

وأبو مهدي المهندس، هو جمال جعفر محمد علي الإبراهيم، ويدعى في إيران جمال الإبراهيمي، مسؤول عن عمليات تهريب النفط من العراق، ومتزوج من إيرانية.

وله منصب ديني شيعي في العراق، حيث يؤدي بالإضافة إلى واجباته العسكرية مهام دينية بالدعوة إلى التشيع، وكان يقضي معظم أوقاته مع قيس الخزعلي، زعيم عصائب أهل الحق، وهادي العامري، قائد الحشد الشعبي العراقي وقد زار البوكمال ثلاث مرات خلال العامين الماضيين.

اقرأ أيضاً : شبكة محلية تكشف أسماء قادة الحرس الثوري الإيراني الجدد بالبوكمال !

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق