أخبار العالم

موجة انشقاقات عن التلفزيون الرسمي الإيراني.. ومذيعات يعتذرن عن أعوام من “الكذب”

استقالت عدد من مذيعات التلفزيون الإيراني الرسمي، خلال الساعات الأخيرة، من وظائفهنّ، بسبب كذبهنّ على الجمهور خلال عدة أعوام سابقة نيابة عن الدولة، حسب وصفهنّ.

حيث بلغ عدد المذيعات اللواتي قدمنّ استقالتهنّ ثلاث مذيعات، ونشرت إحداهنّ على صفحتها في “إنستغرام” وتدعى، غيلاري جباري: “كان من الصعب جدا بالنسبة لي أن أعترف بأن شعبنا قد قتل، سامحوني لأنني عرفت هذا متأخراً، واغفروا لي 13 عاماً كذبت عليكم فيها”.

بينما نشرت صحيفة الغارديان البريطانية عن المذيعة الثانية، زهرة خاتمي، تخليها عن وظيفتها أيضاً قائلة: “شكرا لكم على قبولي كمذيعة حتى اليوم، لن أعود إلى التلفزيون أبدا، اغفروا لي”

أما المذيعة الثالثة، سابا راد، قالت بعد إعلان استقالتها: “شكراً لكم على دعمكم في كل سنوات حياتي المهنية، أعلن أنّه بعد 21 عاماً من العمل في الراديو والتلفزيون، لا يمكنني مواصلة عملي في وسائل الإعلام، لا أستطيع”

وفي وقت سابق، نشرت مقدمة الأخبار في التلفزيون الإيراني، إلميرا شريفي، في تغريدة لها على “تويتر” معلقة على كذب الإعلام الإيراني حول قضية الطائرة الأوكرانية: “صَمَتم في الوقت الذي كان ينبغي لكم أن تأتوا للاعتذار والتوضيح! لماذا تحرجونا أمام الجمهور؟”

ويشار إلى أنّ أزمة ثقة اندلعت بين الحكومة الإيرانية والإعلاميين والوكالات الإعلامية، وأدت إلى بدء مرحلة جديدة من الانشقاقات في صفوف الإعلاميين الرسميين وكذلك تغطية بعض الوكالات التي كانت ترتبط بالنظام الإيراني، لاحتجاجات ضد الحكومة، وذلك على خلفية التدليس بالحقائق التي قامت بها الحكومة الإيرانية بقضية الطائرة الأوكرانية.

اقرأ أيضًا: شاهد بالفيديو || احتجاجات جديدة في إيران والمتظاهرون: “الحرس الثوري يقتل والمرشد يدعمه”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق