الشأن السوريسلايد رئيسي

تركيا تجتمع بقادة فصائل المعارضة السورية داخل أراضيها.. فما علاقة الطرق الدولية!

دخل عدد من قادة فصائل المعارضة السورية الجبهة الوطنية للتحرير “المدعومة تركيًا”، اليوم الأربعاء، إلى الأراضي التركية عبر معبر كفرلوسين بريف إدلب الشمالي.

ونقلت وكالة “ستيب الإخبارية” عن مصدر عسكري خاص قوله إنَّ قادة مكونات الجبهة الوطنية للتحرير” فيلق الشام، جيش إدلب الحر، الفرقة الساحلية الأولى، الفرقة الساحلية الثانية، الفرقة الأولى مشاة، الجيش الثاني، جيش النخبة، جيش النصر، لواء شهداء الإسلام”داريا”، لواء الحرية، الفرقة 23″، دخلوا إلى الأراضي التركية بباصات لون أبيض، بناء على طلب تركي.

وتقاطعت أخبار وكالة “ستيب” مع أخبار نشرتها صحيفة “الجسر” مفادها بأنَّ أنقرة استدعت قادة الفصائل إلى اجتماع بمعبر أطمة العسكري بهدف بحث موضوع فتح الطرقات الدولية “إم 4- إم 5” واللذان يمران من عدة مناطق خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، وأبرزها سراقب ومعرة النعمان، وريف إدلب الغربي.

اقرأ أيضاً : اجتماع تركي سوري برعاية روسية لمناقشة مصير إدلب

وأضاف المصدر لوكالتنا أنَّ الاجتماع تزامن مع حشودات للواء القدس والفيلق الخامس اقتحام، الرديفين لقوات النظام السوري والمدعومين روسيًا عند محاور جرجناز وأبو الضهور وأبو جريف وتلخطرة بريف إدلب الشرقي، بهدف استكمال العمل العسكري في المنطقة، خلال الـ24 ساعة القادمة، بحال فشل تركيا في إقناع فصائل المعارضة بالانسحاب من المنطقة، في حين شهدت محاور ابو جريف وتلخطرة نوعًا من المناوشات بين الطرفين.

ويأتي الاجتماع على خلفية اجتماع ضم كل من رئيس مكتب الأمن الوطني التابع للنظام السوري، علي مملوك، ورئيس الاستخبارات التركية، حقان فيدان، وعدد من المسؤولين الروس في العاصمة الروسية، موسكو، يوم الإثنين الفائت.

حيث تباحثت الأطراف في ثاني اجتماع من نوعه خلال العشر سنوات الأخيرة موضوع تنفيذ اتفاق سوتشي بخصوص إدلب، والمتعلق بفتح الطرقات الدولية وسحب السلاح الثقيل من المنطقة.

اقرأ أيضاً : شاهد|| دمار كبير وأكثر من ١٥ قتيل بقصف جوي لطيران النظام السوري على مدينة إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق