الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| حكومة الإنقاذ تضيق الخناق على المهجرين في الشمال السوري بقرارات جديدة

منعت حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، في الآونة الأخيرة، التعامل بأية وثائق رسمية، غير صادرة عنها أو عن النظام السوري، مشددةً الخناق على التعاملات المالية والحواجز، مع ملاحقة كافة المكاتب التي تعمل على تزوير تلك الوثائق.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، هديل محمد، إن حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، عملت على منع إخراج الهويات والوثائق المزورة في الشمال السوري، وقامت بملاحقة جميع المكاتب التي تعمل بهذا المجال في إدلب وأريحا وسرمدا والدانا وغيرها.

وأكملت مراسلتنا، أنه يتوجب على قاطني المناطق الواقعة تحت سيطرة الإنقاذ، إبراز الأوراق الرسمية لإثبات شخصيتهم، وإحضار ورقة تتضمن الإذن بذلك من دوائر النفوس التابعة لها.

وذكرت أنّ ذلك يسبب حالة من الإرباك بين المهجّرين، لأنّ أعداد كبيرة منهم لاتملك أية أوراق رسمية ودوائر نفوسهم تتبع لمناطق خاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

اقرأ أيضاً : مندوبي حكومة الإنقاذ يلاحقون النازحين بهدف جباية إيجارات الخيام ورسوم النظافة!

وفي وقتٍ سابق، امتنعت محلات الصرافة في المنطقة عن تسليم أية حوالة مالية دون وجود هوية شخصية نظامية بحوزة المستلم، ما سبب موجة من الغضب بين المستفيدين كونهم لايملكون وثيقة رسمية وليس بإمكانهم الحصول عليها من النظام ولم تسعَ الإنقاذ لإيجاد حلّ لوضعهم.

اقرأ أيضاً : حكومة الإنقاذ تبيع الكتب المدرسية بالدولار في الشمال السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق