الشأن السوريسلايد رئيسي

هكذا صدّت شرطة النظام السوري جماهير “الليرة” أمام المصرف المركزي بطرطوس

بعد انتشار حملة “أي شي بليرة” في عدد من المدن السورية، شهدت يوم أمس، المنطقة المحيطة بمقر المصرف المركزي بمدينة طرطوس، ازدحامًا كثيفًا وحركة مرور خانقة، بسبب تجمع العشرات من أهالي المدينة للحصول على الليرة من فرع المصرف، ما اضطر بالأخير استعانته بالشرطة لفض التجمعات.

وقال مدير فرع المصرف المركزي في طرطوس، لصحيفة “الوطن” الموالية، إنَّ التجمعات خلقت حالة من الضغط استمرت ليومين على الفرع، من مواطنين يرغبون في الحصول على ليرات سورية.

وأضاف، أنَّ المصرف أوضح للمواطنين بوجود قرار بوقف التداول بالليرة، ولكنهم بقوا مصرين على طلبهم، ما اضطرنا إلى الاستعانة بالشرطة لفض التجمهر.

وشهدت أيضًا منطقة دوار الشرطة العسكرية ازدحامًا مشابهًا بسبب وجود أحد محلات الموبايل بالجملة يبيع اكسسورات بليرة واحدة واللافت في التجمعين مشاركة شريحة الشباب والمراهقين وكذلك الرجال والنساء وغير بعيد من هذه المنطقة تجمع عدد أقل أمام متجر لبيع الكاتو يبيع قطعة الكاتو بليرة واحدة أيضًا.

وكان حاكم مصرف سورية المركزي لدى النظام السوري، حازم قرفول، قال إنَّ المصرف يتخذ إجراءات وتدابير وقائية للحد والتقليل من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوري.

وأكد أنَّ تغيير العملة لا يفيد على الإطلاق في ظل استمرار العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، لأن قيمة العملة الوطنية هي انعكاس للوضع الاقتصادي، بحسب تعبيره.

وعادت الليرة السورية اليوم الخميس للانخفاض أمام الدولار، بعد أن كانت قد سجلت بعض التعافي خلال تعاملات أول أمس.

وأشارت مواقع مختصة في متابعة سوق الصرف غير الرسمية في سوريا، إلى أن سعر صرف الدولار بلغ 1045 ليرة للبيع و1065 ليرة للشراء.

اقرأ أيضاً : بجرم ” التعامل بغير الليرة السورية”.. قوات النظام السوري تلقي القبض على العشرات في دمشق وحلب!

وفرض النظام السوري مؤخرًا قيودًا وعقوبات صارمة على التعاملات بالدولار تصل إلى السجن، كما قرر البنك المركزي السوري إغلاق 14 مؤسسة صرافة بشكل مؤقت.

اقرأ أيضاً : حاكم مصرف سوريا المركزي: “أخبار مواقع التواصل الاجتماعي حول تدنّي قيمة الليرة كاذبة”!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق