الشأن السوريسلايد رئيسي

الفرقة الرابعة تنعي قتلاها من أبناء ريف دمشق.. وتهدد رافضي القتال على جبهات حلب

نعت ميليشيا الفرقة الرابعة قتلاها من أبناء ريف دمشق الغربي، الذين قُتلوا على جبهات الشمال السوري، مشيرًة إلى أن ثلاثة من هؤلاء العناصر ينحدرون من بلدة هريرة في وادي بردى غربي دمشق، وقتلوا، أمس الإثنين، ليلتحق بهم، اليوم الثلاثاء، عنصر رابع ينحدر من معضمية الشام.

وحصل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بدمشق وريفها، قيس حمزة، على معلومات مهمة من مصدر خاص، مفادها بأن قوات النظام السوري لم تتمكن، حتى اللحظة، من سحب جثث قتلاها بريف حلب الغربي بسبب محاصرة فصائل المعارضة السورية لتلك المنطقة.

وأشار المصدر الى أن هناك معلومات تؤكد أنه وعند محاولة ميليشيا الفرقة الرابعة، اقتحام أحد المحاور غربي حلب، انتهت بهم المحاولة بالانسحاب بعد وقوع عدد من عناصرها قتلى وجرحى، ولم يتسنى لنا معرفة عددهم الحقيقي أو أسمائهم، حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا: المدفعية التركية تستهدف مواقع للنظام السوري والمعارضة تفشل هجوماً جديداً لهم على محاور ريف حلب

وكشف المصدر عن إرسال قوات الفرقة الرابعة عبر قادة المجموعات بريف دمشق الغربي، دفعات جديدة الى الشمال السوري والجبهات على الخطوط الأمامية من أبناء التسويات و المتعاقدين والمطلوبين أمنياً وللخدمة العسكرية والاحتياطية.

مؤكداً أنها وجهت تهديداً للرافضين في الالتحاق بالتعزيزات، وأوضح أن بعض العناصر من المذكورين ضمن التعزيزات، حاولوا دفع مبالغ مالية كبيرة للضباط في الرابعة كالعميد، غياث الدلة، والعقيد، محمد صقر، وغيرهم من الضباط المسؤولين عن عشرات العناصر في سبيل عدم إرسالهم إلى جبهات القتال.

اقرأ أيضًا: خسائر كبيرة لقوات النظام السوري بالمعارك المندلعة على محاور جنوب حلب (خريطة)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق