أخبار العالم

إيران ثاني دولة بإصابات كورونا بعد الصين.. والكمامات الواقية مفقودة في سوريا

كشف النائب بالبرلمان الإيراني عن مدينة قم، أحمد أمير آبادي فراهاني، أنّ تقرير وزارة الصحّة الإيرانية بخصوص انتشار الفيروس فيه مغالطات كبيرة.

حيث أكد فراهاني، أنّ أكثر من 50 شخصاً قتلوا بمدينة قم وحدها نتيجة تفشّي الفيروس هناك، بينما يجري الحجر الصحّي على أكثر من 250 مصاب.

وتحدث النائب الإيراني عن ضرورة فرض الحجر الصحّي على كامل المدينة وإغلاق “العتبات” المقدسة فيها، لمحاولة حصر الفيروس من الانتقال إلى أماكن أوسع.

وكانت إيران قدّ سجلت أمس 8 حالات وفاة جديدة بالفيروس لتكون ثاني دولة تسجّل أكبر خسائر بشرية بسبب الفيروس بعد الصين.

من جانبها تحدثت وسائل إعلام موالية للنظام السوري عن فقدان “الكمامات” الطبية السميكة والتي تستعمل كواقي لمنع انتشار الفيروسات مثل كورونا في الأسواق السورية، بعد ارتفاع الطلب عليها.

حيث لفتت التقارير إلى أنّ هناك نوعان من الكمامات الأول “عادية” وسعرها 200 ليرة سورية، في حين السميكة وصل سعرها إلى 700 ليرة سورية، وفقدت ببعض المناطق تماماً.

وأشارت ذات المصادر إلى أنّ فقدان هذه الكمامات جاء نتيجة ارتفاع الطلب عليها من قبل الأهالي، بالوقت الذي لا يوجد سوى مصنع واحد في سوريا ينتجها ولا يستطيع تغطية الطلب المتزايد، في حين توقفت عملية استيرادها من الصين منذ انتشار فيروس كورونا فيها، بالوقت الذي سحبت كميات كبيرة منها من سوريا إلى لبنان أيضاً.

شاهد أيضاً : الكورونا يسرح ويمرح في إيران ويقف على أعتاب قصر خامنئي وأولى ضحاياه لبنان

يشار إلى أنّه يوجد تخوف واسع في العاصمة دمشق خصوصاً من انتشار الفيروس قادماً من إيران، مع بعثات “الحجاج” الشيعة الذين يزورون المقامات الشيعية بدمشق، حيث لم تتوقف تلك الزيارات ولم تتخذ حكومة النظام السوري أي إجراء احترازي بحقهم إسوةً بدول الجوار.

شاهد أيضاً : بعد انتقاله إلى لبنان.. إيران تصدّر “كورونا” إلى الكويت والبحرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق