الشأن السوريسلايد رئيسي

تركيا تحدد غايتها الوحيدة في سوريا.. وهكذا تبرر دخول اللاجئين للأراضي اليونانية

قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، إنَّ بلاده “منعت بتدخلها في إدلب قتل مليون مدني إضافي بعد مقتل مثلهم في عموم الأراضي السورية جرّاء عمليات نظام الأسد وحلفائه”.

وأكد خلال تصريحٍ صحفي: ” منذ بداية الأزمة في إدلب لم تفضّل تركيا أبداً طريق الصراع والحرب والآلام”.

وأكّد أوقطاي، أن غاية بلاده الوحيدة هي المساهمة في تأسيس مستقبل أكثر أماناً ورفاهيةً لأجل تركيا والسوريين، مشدداً على أنه “إذا استمر سفك الدماء في المنطقة، فلن نتردد في تضييق الخناق على مسببي الأزمة بعزيمة أقوى من أي وقت مضى”.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، استبعد في وقتٍ سابق من اليوم السبت، انتصار روسيا والنظام السوري في إدلب بشكل مشابه لما حدث في درعا والغوطة وحمص، مرجعاً ذلك إلى عدم انسحاب تركيا منها.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| تسيير أول دورية (روسية-تركية) مشتركة، ووزير الدفاع التركي يكشف هذه التفاصيل

وعلى صعيدٍ آخر، أكد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن “تركيا تدين سلوك اليونان اللاإنساني تجاه طالبي اللجوء في الأيام الأخيرة”، مضيفاً أن بلاده اضطرت لفتح الأبواب أمام المهاجرين واللاجئين، لكن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمر باتخاذ جميع التدابير في البحار بشكل خاص، في إشارة إلى خطورتها بالنسبة لحياة طالبي اللجوء ولضمان عدم حدوث حالات غرق.

وأوضح الوزير التركي أنه رغم التدابير المتخذة إلا أن هناك من يعبر البحر للوصول إلى الجزر اليونانية بطريقة غير قانونية، وبلغ عددهم العام الماضي 60 ألفاً، وفقاً لما نقلته وكالة الأناضول التركية.

وحول عدد طالبي اللجوء الذين غادروا الأراضي التركية باتجاه اليونان في الأيام الأخيرة، قال صويلو إن العدد تجاوز الـ143 ألفاً.

اقرأ أيضًا: الهدنة الهشّة.. الروس يمهّدون للخروقات والنظام السوري يفعلها متجاهلين “غضب” الأتراك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق