الشأن السوريسلايد رئيسي

استنفار أمني بمحيط المستشفى العسكري بحلب.. فما علاقة الحجاج الإيرانيين لجامع النقطة

شهد محيط المستشفى العسكري في حي الموغامبو بمدينة حلب، اليوم الجمعة، استنفارًا أمنيًا فرضته عناصر قوات النظام السوري وآخرين من الميليشيات الإيرانية.

ونقلت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب، هديل محمد، عن مصادر مطلعة قولها إنَّ الاستنفار كان نتيجة وصول رجل وامرأة من حملة الجنسية الإيرانية إلى المستشفى بعد الاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأشارت مراسلتنا إلى أنَّ المشتبه بإصابتهم كانا ضمن وفد ديني من الحجاج الشيعة يزور جامع النقطة بحي المشهد قبل نقلهما إلى المستشفى العسكري الذي شهد عقبها حالة من الاستنفار والتكتم على الموضوع.

وجامع المشهد أو النقطة الواقع بحي المشهد بين منطقتي الإذاعة والزبدية هو مزار شيعي بداخله حجر عليه نقطة من دم الحسين عليه السلام “وفق روايات الشيعة”، ويعتبر أحد المزارات التي كان يزورها الشيعة الإيرانيين حتى قبل اندلاع الثورة السورية.

كما يتم دفن مسؤولي وضباط النظام السوري والمقربين منه داخل الجامع كنوع من أنواع التقدير لجهودهم بخدمة النظام نظرًا لما للمزار من رمزية لدى الشيعة والعلويين.

اقرأ أيضاً : النظام السوري يعمم منع تداول أخبار “كورونا” وطبيب يكشف عن إصابات ووفيات بالآلاف

وبدأ النظام السوري، اليوم الجمعة، باتخاذ إجراءات حقيقة للوقاية من فيروس كورونا، دون الاعتراف بوجود إصابات في مناطق سيطرته، حيث أعلن عن حزمة إجراءات منها إيقاف القطاع التعليمي حتى مطلع الشهر القادم، وتخفيض عدد الموظفين بالقطاعات الإدارية وغيرها.

اقرأ أيضاً : بعد حالة الانكار والصمت.. النظام السوري يوقف دوام المدارس والجامعات وغيرها خوفًا من كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق