الشأن السوريسلايد رئيسي

أوامر تركية تُجبر قائد “الجبهة الوطنية للتحرير” على الاستقالة.. وهذه التفاصيل

تقدّم “فضل الله الحجي” القائد العام لفصائل الجبهة الوطنية للتحرير، المدعومة تركيًا، باستقالته أمس السبت، في ظروف غامضة، لم يعلن عنها بشكل رسمي.

وعلمت وكالة ستيب الإخبارية من مصدر عسكري خاص في قيادة الجبهة الوطنية للتحرير، أنَّ العقيد “الحجي”، والملقّب بـ أبو يامن، قدّم استقالته بعد اجتماع عُقد بين الفصائل العسكرية المنضوية تحت راية الجيش الوطني، وقادة عسكريون أتراك.

وحصلت وكالة ستيب الإخبارية على معلومات متقاطعة حول استقالة “الحجي”، حيث أشارت المعلومات إلى أنَّ استقالة القائد العام جاءت إثر أوامر تركية، وذلك بعد اكتشاف الأتراك عمليات فساد كبيرة ضمن صفوف الجبهة الوطنية للتحرير.

فيما أشار مصدر آخر، إلى أنَّ ما أشيع عن سبب الاستقالة بين قيادات فصائل المعارضة السورية؛ المدعومة تركيًا، هو أنَّ “الحجي” وعدد من قيادات فصائل الجبهة الوطنية للتحرير وما يسمى الجيش الوطني كانوا يقدمون أعداد عناصر كبيرة بهدف الحصول على رواتب لها الا أن الحقيقة عدم وجود هذه الاعداد لديهم.

اقرأ أيضاً : الحكومة السورية المؤقتة تدمج الجبهة الوطنية للتحرير بالجيش الوطني المدعوم تركيًا (فيديو)

وشغل العقيد “الحجي” عدة مناصب عسكرية، حيث بدأ كـ قائد عسكري لفصيل فيلق الشام، حتى انتقل لتشكيل فصائل الجبهة الوطنية للتحرير مطلع العام 2018، ومن ثمَّ رئيس أركان الجيش الوطني الذي أعلن عنه العام الماضي.

وينحدر فضل الله الحجي من بلدة كفريحمول بريف إدلب الشمالي، وهو من مواليد 1967، حيث انشق عن النظام السوري عام 2012، عقب عام من اندلاع الحراك الثوري السوري.

يُشار إلى أنَّ فصائل الجبهة الوطنية للتحرير، تضم 11 فصيلاً عسكريًا، متوزعين في محافظات إدلب وحلب وحماة واللاذقية وهي كلاً من: “فيلق الشام والفرقة الساحلية الأولى وجيش النصر وجيش إدلب الحر والفرقة الساحلية الثانية والفرقة الأولى مشاة والجيش الثاني ولواء شهداء الإسلام في داريا وجيش النخبة ولواء الحرية والفرقة 23”.

اقرأ أيضاً : بيان “مديح” لمقاتلي الوطنية للتحرير وقيادي يحمّل روسيا وتركيا مسؤولية إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق