شاهد بالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| إجراءات حمقاء.. هل يحول النظام السوري مركز الحجر الصحي في الدوير لبؤرة تفشي “كورونا”!

بث نشطاء سوريين، اليوم الخميس، مقطعًا مصورًا، من داخل مركز الدوير للحجر الصحي بريف دمشق، أظهر الحالة المزرية في المركز وغياب مظاهر النظافة والتعقيم.

وجاءت هذه الزيارة بعد انتشار صور لذات المركز يوم أمس، صدمت الشارع السوري وأعادت إليه القلق وبددت الثقة التي كانت قد بدأت تسري نوعًا ما، بعد “عجقة” الإجراءات التي اتبعها النظام السوري لمواجهة فيروس كورونا.

ويظهر في الفيديو، مئات من السوريين المقيمين في المركز، يتحدثون عن سوء ظروف الحجر والتي وصفوها بغير اللائقة، كما اشتكى البعض من عدم توافر الصابون والكمامات التي من المفترض أن تكون متوفرة، كذلك أشير إلى فقدان حقيبة لإحدى الطالبات، كانت آتية من إيران.

ونقلت مصادر محلية عن أحد المحجورين القادمين من إيران، قوله، “الحجر أشبه بالسجن، لا يوجد أي شرط من شروط الحجر الصحي، لايوجد مياه ساخنة، لا يوجد حمامات مجهزة.. أكوام من الزبالة في الحمامات قد تكون بؤرة للفيروس..”.

وكان مدير صحة ريف دمشق، ياسين نعوس، قال يوم أمس، “قدم إلينا منذ ثلاثة أيام 16 شخصًا من إيران وبالأمس حوالي 130 شخص وكلهم كانوا موجودين في الدوير للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الإصابة بفيروس كورونا، لكن كان هناك استياء عند البعض من الحجر وعدم رغبتهم بالتواجد بمكان معزول وإنما يريدون أن يتواجدوا في منازلهم”.

وردًا على الصور التي انتشرت يوم أمس، أشار نعوس، إلى أنّ “بعض الصور التي انتشرت فيها شيء من المبالغة، ولكننا نسعى لسد أي ثغرة حيث كان عدد العاملين في المركز من أجل النظافة حوالي 10 أشخاص، والفريق الطبي موجود لمدة 14 يومًا”.

شاهد أيضاً : تدخل باشتباه بالكورونا لتخرج بالطاعون والسارس والسل.. مشاهد صادمة لمركز الحجر الصحي بريف دمشق

واتخذ النظام السوري متأخرًا، مجموعة من التدابير اعتبرها وقائية، خوفًا من تفشي فيروس كورونا في مناطق سيطرته، كان أبرزها تأجيل سوق المكلفين بالخدمة الإلزامية حتى أواخر شهر أبريل/نيسان القادم.

شاهد أيضاً : كورونا يطال قوات النظام السوري.. وقرارت صارمة بخصوصه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق