أخبار العالم العربي

“الأزهر” بفتوى شرعية جديدة يحرّم مخالفة الحجر الصحي ويوضّح أجر الالتزام به.. وهذا نصها

نشر مركز “الأزهر” الديني للفتوى أمس الأحد، فتوى جديدة حرّم خلالها من مخالفة الإرشادات الصحية التي طالبت فيها السلطات المصرية المواطنين باتباعها مؤخراً، بسبب فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وبحسب ما جاء بنص الفتوى فيجب “لُزوم المنازل هذه الأيام إلَّا للضرورة، ويُبشِّر من لزم بيته صابرًا راضيًا بقضاء الله وقت انتشار الوباء بأجر الشَّهيد وإنْ لم يمُتْ بالوباء.

و استشهدت الفتوى بحديث الرسول محمد حين قال: “لَيسَ مِنْ رَجُلٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُث فِي بَيتِهِ صَابِرًا مُحْتَسِبًا يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا يُصِيبُه إلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَهُ؛ إلِّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ الشَّهِيدِ”.

وأضاف “الأزهر” بتحريم مخالفة الإجراءات التي ينصح بها الأطباء، لما فيه من ضرر قد يصيب الآخرين، حيث جاء بنص الفتوى،”يحرّم مُخالفة الإرشادات الطِّبيَّة، والتَّعليمات الوقائية التي تصدر عن المَسئولين والأطبَّاء؛ لمَا في ذلك من تعريضِ النَّفسِ والغير لمواطنِ الضَّرر والهلاك، قال الرسول الكريم: «لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ»، قَالُوا: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟ قَالَ: «يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاَءِ لِمَا لاَ يُطِيقُ»”.

اقرأ أيضاً : شيخ سعودي: “النبي محمد استقبل “مطربات” في بيته”

وأوضح أنه لا يخفي على أحدٍ الآن خطورة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وسرعة انتشاره، وحجم الضَّرر المترتّب على استخفاف النّاس به، والتَّساهل في إجراءات الوقاية منه، فضرر الفيروس الذي قد يصل إلى الوفاة لن يقتصر على المُتساهِل في إجراءات الوقاية منه فحسب، بل قد يتعدى إلى غيره ممن يُساكنهم أو يُخالطهم.

وكانت مصر قد سجلت العديد من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وقد بدأت بتطبيق قواعد الحجر الصحي الإجباري كباقي دول العالم التي تفشّى فيها هذا المرض.

اقرأ أيضاً : جريمة وحشية.. شيخ يغتصب طفلة بعمر الـ5 سنوات داخل مرحاض مسجد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى