الشأن السوريسلايد رئيسي

قوات النظام السوري تفقد السيطرة على تفشي كورونا بريف الرقة.. و”ستيب” تكشف معلومات خطيرة

نقل عنصر من الدفاع الوطني التابع لقوات النظام السوري، من بلدة السبخة بريف الرقة الشرقي إلى منطقة معدان بريف الرقة الشرقي؛ وذلك للاشتباه بإصابته بفيروس كورونا.

وبحسب مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة وريفها، نور الجاسم، فإن قوات النظام السوري فرضت طوقاً أمنياً في محيط مستوصف منطقة معدان بريف الرقة الشرقي فور وصول العنصر المصاب بالفيروس.

وأكدت أنه وبعد التأكد من إصابته عبر فحصه بجهاز قياس الحرارة، تمّ نقله إلى مدينة دير الزور بسيارة إسعاف وبرفقتها دورية للدفاع الوطني.

وأوضحت مراسلتنا، أن عناصر الدفاع الوطني هددوا الكادر الطبي بعدم الإفصاح عن الأمر تحت تهديد سحب الشهادة منهم وسجنهم.

وبعد عصر اليوم تمّ اقتياد 19 عنصراً من الدفاع الوطني إلى الحجر الصحي في منطقة معدان بحكم إقامتهم مع العنصر المصاب.

اقرأ أيضًا:

وفي تصريحٍ لوكالة “ستيب الإخبارية” قال قيادي في الدفاع الوطني ببلدة السبخة: “هؤلاء العناصر كانوا يخضعون لدورة تدريبية يشرف عليها قادة من الحرس الثوري الإيراني وجيش العشائر التابع لها”.

وقامت الشرطة الجنائية وعناصر من قوات النظام السوري، على إثر ذلك بنشر دوريات وحواجز مؤقتة(طيّارة) لها في بلدة السبخة ومعدان بهدف المحافظة على عدم خرق حظر التجوال في المنطقة.

وعلى صعيدٍ متصل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ديرالزور وريفها، عبدالرحمن أحمد، إنَّ مريم خليل العلي البطي من مدينة الميادين بريف دير الزور، توفيت على الحدود التركية-اليونانية بسبب إصابتها بفيروس كورونا.

اقرأ أيضًا: ترامب في اتصالٍ هاتفي بأردوغان يتحدث عن سوريا ويخطط لمكافحة فيروس كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق