الشأن السوريسلايد رئيسي

حقيقة ارتباط الهزات الأرضية في ساحل المتوسط بعمليات الحفر و التنقيب الروسية فيه

أصدرت وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة للنظام السوري، يوم أمس الأربعاء، بيانًا نشرته على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،تنفي فيه وجود علاقة بين الهزات الأرضية وبين أعمال الحفر و التنقيب عن النفط التي تجري في البحر المتوسط.

وقالت الوزارة في البيان: إنّ “المناطق النفطية في سوريا هي مناطق مستقرة تكتونيًا بشكل عام.

وكون النشاط الحالي لكامل الصفيحة العربية وعلى الحدود الصفائحية، وهو ناتج عن حركة هذه الصفائح التكتونية”.

– الشركات المسؤولة عن عمليات التنقيب

وفق “عقد عمريت” الذي وقع بين روسيا وسوريا في 2013، وتحديدًا لبلوك رقم 2.

بدأت الشركات الروسية منذ مطلع عام 2018 بالتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية للسواحل السورية.

حقيقة ارتباط الهزات الأرضية في ساحل المتوسط بعمليات الحفر و التنقيب الروسية فيه
عمليات التنقيب الروسية في السواحل السورية

وكان من ضمن بنود العقد، حسب مانشره الإعلام الرسمي للنظام السوري، أن يتم إجراء عمليات المسح والتنقيب عن البترول.

في المنطقة الممتدة من جنوب شاطئ مدينة طرطوس الساحلية “غرباً” إلى محاذاة مدينة “بانياس” وبعمق عن الشاطئ يقدر ب 70 كيلومترا طولاً

وبمتوسط عرض 30 كيلومترا وبمساحة اجمالية نحو 2190 كيلومترا مربعًا.

– الهزات التي ضربت الساحل السوري هذا الشهر

أرفقت وزارة النفط بيانها بجدول تضمت عدد الهزات التي ضربت منطقة الساحل السوري خلال الأيام الماضية.

والتي قدرت بـ 25 هزة تراوح شدتها بين 2 و4.7 على مقياس ريختر، وتركزت شمال غرب مدينة اللاذقية بمسافة 30-50 كيلومترًا.

وكانت المركز الوطني للزلازل قد رصد خلال الربع الأول من العام الحالي 935 هزة.

وتوزعت بشكل عام على حدود الصفيحة العربية والصفائح المحيطة بها، والصفيحة الأناضولية في تركيا.

– توضيحات الوزارة حول الزلازل

أكدت الوزارة في بيانها إلى عدم الإمكانية في منع حدوث الزلازل، وحتى توقع زمن حدوثها.

لذلك شدّدت على ضرورة رفع الوعي العام لدى المواطنين، والاهتمام بإنشاء مباني مقاومة للزلازل.

موضحًة بأن سوريا تقع شمال غرب الصفيحة العربية والتي تمتاز بحدود تصادمية مع الصفيحة الأناضولية.

والتي تعتبر جزء من الصفيحة الأوراسية وبحدود غربية إزاحية مع الصفيحة الإفريقية.

والجدير ذكره أنّ النظام السوري، بدأ باتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية الجديدة، في منطقة الساحل السوري.

اقرأ أيضاً : هذه الإجراءات التي بدأتها حكومة النظام السوري استعداداً لـ زلزال مدمّر..

الذي شهد أكثر من 100 هزة منذ مطلع هذا العام، وذلك تحسبًا من زلازل مدمر يمكن أن يضرب المنطقة قريبًا.

اقرأ أيضاً : الهزات الأرضية تشتد في سوريا.. هزة أرضية جديدة تضرب الساحل السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى