الشأن السوريسلايد رئيسي

ابن رفعت الأسد يكشف عن التوتر بين روسيا والنظام السوري وعلاقة معارك حماة ودرعا بها

كشف ابن رفعت الأسد، المدعو دريد الأسد مساء أمس الأحد، في منشور كتبه على صفحته الشخصية.

في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“، عن توقعاته حول الأبعاد التي يمكن أن تصل إليها الساحة السورية.

إذا استمرت الخلافات السورية الروسية على بعض النقاط، بحسب وصفه.

وقال دريد الأسد في منشوره: “إذا استمر الخِلاف السوري – الروسي على نقاط و تفاهمات معينة فإني أتوقع المزيد من التصعيد العسكري لتركيا.

والفصائل المنضوية معها في الشمال السوري وكذلك التصعيد العسكري الأمريكي في الشرق والجنوب!”.

وأوضح بأنّ تبعيات هذه الخلافات بدأت تظهر وستستمر، حيث قال: “أحداث درعا في الجنوب و سهل الغاب في الشمال والضربات الجوية الإسرائيلية الأخيرة

ما هي إلا بداية لهذا التصعيد الذي سيتصاعد بشكل كبير مع الساعات والأيام القادمة!”.

دريد الأسد يهزأ من خالد العبود

فيما استهزأ دريد الأسد من عضو مجلس الشعب التابع للنظام، خالد عبود، بعد تهديده للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وكتب ساخرًا: “انبسط يا خالد العبود يلي بدك تقبعو لـ بوتين من الكرملين و تشحطو بشوارع موسكو!”.

وكان العبود قد هاجم في مقال له نشره الجمعة الماضي، السياسة الروسية في سوريا، مهددًا بشنّ حرب مفتوحة على روسيا في سوريا.

وأنها ستطال جميع القوات في حال قررت روسيا الضغط على الأسد للتنحي عن السلطة.

والجدير ذكره أنّ مجلس الشؤون الدولية الروسي (RIAC)، يتوقع وصول الدول الثلاث روسيا وتركيا وإيران.

إلى اتفاق معني بالإطاحة بالرئيس السوري، بشار الأسد، وتشكيل حكومة انتقالية تضم كافة الأطراف المتنازعة في المنطقة.

اقرأ أيضاً : إيران ترد رسمياً على أنباء توافق دول أستانا حول مصير “الأسد”

=================================================================

دعا يوم  السبت الماضي، القيادي بقوات المعارضة ضمن ما يسمى “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، مصطفى سيجري، لفتح صفحة جديدة مع روسيا والتعاون مع تركيا لوقف الحرب في سوريا.

وقال “سيجري” بتغريدات نشرها على صفحته الشخصية في موقع تويتر:

“ندرك أن التدخل الروسي في سورية لا يشابه التدخل الإيراني الذي يستهدف الشعب والدين والحاضر والتاريخ والمستقبل”.

مضيفاً: “إنّ التحركات الروسية كانت في سياق الصراع الدولي والإقليمي والذي يتخطانا بطبيعة الحال،

وما قام به الروس من قتل وتدمير ليس هدفاً بحد ذاته إنما -النفوذ والمكاسب الاقتصادية-“.

لقراءة المقال كاملاً 👇

قيادي بـ المعارضة الموالية لتركيا يدعو لفتح صفحة جديدة مع روسيا مقابل بعض الشروط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق