أخبار العالم

أكبر كابل بحري للإنترنت يبنيه “فيسبوك” حول إفريقيا.. هل يصبح مجاني!

أعلن اتحاد بين “فيسبوك” وعدة شركات اتصال، عن خطة لتشغيل أكبر كابل بحري للإنترنت في أفريقيا، من شأنه أن يخفض أسعار بيانات الإنترنت.

Alongside eight global and African partners, we're excited to announce 2Africa – one of the most comprehensive and…

Gepostet von Facebook app am Donnerstag, 14. Mai 2020

حلف مع شركات اتصال

ويتم بناء هذا الكبل من قبل اتحاد يضم “فيسبوك” وعدة شركات اتصالات مثل MTN الجنوب أفريقية، وأورانج الفرنسية وفودافون البريطانية، وChina Mobile الصينية، وSTC السعودية، وشركة الاتصالات المصرية وغيرها.

أكبر كابل بحري للإنترنت يخدم إفريقيا

ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل كابل “2Africa” الضخم في عام 2023 أو 2024، حيث يعد الكابل الأول في العالم مصمم لخدمة إفريقيا بأكملها، وسيقدم أكثر من السعة الإجمالية لجميع الكابلات البحرية التي تخدم القارة في الوقت الحالي.

وقال الاتحاد “بطول 37 ألف كيلومتر، ستكون 2Africa واحدة من أكبر مشاريع الكابلات البحرية في العالم وستربط أوروبا (شرقًا عبر مصر)، والشرق الأوسط (عبر السعودية)، و21 عملية إنزال في 16 دولة في إفريقيا”.

ويتمتع الكابل بسعة أكبر للألياف، ويتم تقديمه لجميع الشبكات في البلدان التي سينزل فيها، وهذا يعني أنه لا توجد شبكة لديها وصول حصري إلى البيانات، وسيستمر المشغلون في تحديد الأسعار المحلية، لكن المنافسة المتزايدة وتوافر البيانات من شأنها أن تجعل أسعار البيانات تنخفض.

إقرأ أيضاً: للتخلص من المعارضة.. مؤسس فيسبوك يعيد تشكيل مجلس الإدارة

وأوضحت المجموعة، “أن هذا المشروع سيدعم النظام البيئي للانترنت، ما يتيح إمكانية الوصول المطلوبة، كما يدعم نمو شبكات الجيل الرابع (4G) والجيل الخامس (5G) من الانترنت والنطاق العريض الثابت لمئات الملايين من الناس”.

وبحسب الشركات المتعاونة، فإن للكابل سعة قصوى تبلغ 180 تيرابايت في الثانية على الأجزاء الرئيسية من النظام “وسيكون الكابل البحري الأكثر شمولًا لخدمة القارة الإفريقية ومنطقة الشرق الأوسط”.

وسيتم بناء الكابل بنسبة 50 بالمئة أعمق من الكابلات الموجودة حاليًا، وهو ما سيعني أملًا في حدوث انقطاعات أقل في الإنترنت.

ووفقًا للمصادر، فهناك أكثر من مليار شخص في عدد من الدول العربية وقارة أفريقيا غير متصلون بالإنترنت، وتعمل فيسبوك على دفعهم للدخول إلى الشبكة عبر إطلاق كابل إنترنت بحري جديد من شأنه تعزيز البنية التحتية للمنطقة.

الجدير ذكره أن عددًا من الشركات التقنية الأمريكية، مثل غوغل وفيسبوك ومايروسوفت وأمازون، لديها عدة مشاريع كابلات إنترنت بحرية تربط العالم.

حيث أن نصف سعة الإنترنت عبر الكابلات البحرية تمر من خلال كابلات أسستها تلك الشركات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى