الشأن السوريسلايد رئيسي

النظام السوري يعتقل أصحاب “البسطات” بحلب ويسوقهم مع الحشود لـ الجنوب السوري.. وتعزيزات للرابعة من دمشق

شنّت دوريات المخابرات الجوية التابعة للنظام السوري، خلال اليومين الأخيرين، حملة اعتقالات بحق شبان مدينة حلب لزجهم ضمن الحشودات على الجنوب السوري.

في الوقت الذي كشفت فيه مصادر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية” عن إرسال الفرقة الرابعة لحشودات جديدة لدرعا من دمشق وريفها.

اعتقالات في حلب

قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ اعتقالات تعسفية.

طالت عددًا من الشبان الذين يعملون على “البسطات” الشعبية بمدينة حلب، ووجهت لهم تهمة التخلف عن الخدمة الإلزامية بصفوف قوات النظام السوري.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ من بين الشبّان المعتقلين من هم دون سن السوق للخدمة “تحت الثامنة عشرة” وآخرين لا تشملهم الخدمة الإلزامية كونهم وحيدي أهلهم.

وسجلت الحملة اعتقال 12 شابًا في حي صلاح الدين على يد المخابرات الجوية، و4 شبان من حي الأنصاري على يد عناصر الأمن العسكري.

فيما أفادت مصادر مطلعة بأنَّ مخابرات النظام السوري اعتقلت الشبان بهدف إرسالهم إلى الجنوب السوري.

الذي يشهد حالة من التوتر وسط أنباء عن نية النظام السوري شن عملية عسكرية هناك.

تعزيزات كبيرة للفرقة الرابعة من ريف دمشق لـ الجنوب السوري

نقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دمشق وريفها، قيس حمزة، عن مصادر خاصة قولها إنَّ مجموعات الغيث التابعة للفرقة الرابعة ويقودها، غياث الدلا.

أرسلت دفعة جديدة من العناصر العاملة ضمن المجموعات بريف دمشق كتعزيزات للجنوب السوري، وعلى الأخص لدرعا وريفها الغربي.

وعممت قيادات الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق رأس النظام السوري، ماهر الأسد.

بإرسال دفعات متتالية لدرعا بمهمة جديدة، لتذهب أول الدفعات، أمس الخميس، بتعداد نحو 150 عنصرًا.

على أن تتجهز مجموعات أخرى من أبناء المصالحات بريف دمشق الجنوبي ووادي بردى غربي دمشق للذهاب لدرعا عند الطلب.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام السوري بالمنطقة أرسلت تعزيزات مشابهة كان بينها عناصر من أبناء دمشق وريفها.

فيما يبدو أنَّ المساعي الروسية لتهدئة الوضع بدرعا يقابله تعنت من النظام السوري وإيران.

ونقل مراسلنا عن مصادر خاصة قولها إنَّ بعض عناصر الفرقة الرابعة بدأوا بالفعل بدفع مبالغ مالية للضباط.

بهدف تجنيبهم المشاركة بأي عمل عسكري بدرعا أو غيرها، وغض النظر عنهم.

وكانت مجموعات الفرقة الرابعة جهزت كامل عناصرها بسلاحهم ووعدتهم بمبالغ مالية إضافية.

إلى جانب إعطاءهم حق السرقة “التعفيش” لصالحهم من أي منطقة يقاتلون فيها.

اقرأ أيضاً : المعارضة تجتمع بقادة الروس بـ درعا.. نتائج كثيرة بينها الإفراج عن المعتقلين

فيما اجتمع وفد من المعارضة بدرعا، اليوم الجمعة، مع آخر روسي بقيادة قائد القوات الروسية بالجنوب السوري بهدف تخفيض حدة التوتر بالمحافظة.

وضمان إيقاف روسيا لأي عملية عسكرية من شأنها إعادة حالة الحرب للجنوبي السوري بعد وضع من شبه الهدوء عاشته المنطقة لنحو سنتين.

شاهد أيضاً : مظاهرات وبيان حرب بـ درعا .. النظام وإيران يصعدان من جديد والمعارضة تستعد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق