الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| النظام السوري يعقد مؤتمراً صحفياً لأسرى من داعش يكشفون عن علاقتهم بقاعدة “التنف” واعترافات أخرى

بث تلفزيون النظام السوري الرسمي أمس الخميس، مؤتمراً صحفياً لثلاث شبّان قال إنهم من مقاتلي تنظيم الدولة ” داعش ” الذي ألقت قوات النظام السوري القبض عليهم في البادية السورية مؤخراً.

وأظهر الفيديو اعترافات للشبان بحضور صحفيين موالين للنظام السوري، قاموا بطرح الأسئلة عليهم، وتلقوا الإجابات،

حيث أوضحوا انهم أُسروا بعملية لقوات النظام السوري بعد مقتل 3 آخرين من زملائهم.

وتحدث مقاتلي “داعش” للصحفيين عن أنّ التنظيم، تعاون مع “جيش مغاوير الثورة” و “القوات الأمريكية”

كما أنه كان ينسق مع “قوات سوريا الديمقراطية”، بحسب زعمهم.

وبيّنت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، أنّ المعتقلين هم، صلاح جبر الظاهر الملقب أبو عبد الرحمن السلفي،

وعلي سليم يحيى الملقب أبو البراء الحمصي، وعامر عبد الغفار نعمة الملقب أبو صوان.

واعترف مقاتلي داعش بأنهم ارتكبوا جرائم عدّة منها القتل والإعدام والخطف إلى عمليات التخريب والتدمير للممتلكات العامة والخاصة.

وأكدوا مراراً خلال اللقاء أمام الصحفيين أنّ عملياتهم كانت بالتنسيق بين قياديي التنظيم في البادية السورية وقوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا بمنطقة “التنف” على المثلث الحدودي (السوري الأردني العراقي).

ووفقاً لاعترافات المقبوض عليهم فإنهم تلقوا دروساً ودورات دينية،

لعدة أسابيع على أيدي من يسمون بـ “قضاة الولاية” مثل “أبو جواد القلموني” قاضي ولاية البادية و”أبو تراب الجزائري”.

وبيّنوا أنه بعد انتهاء الدورات، تم نقلهم إلى المعسكرات التابعة للتنظيم في مناطق مختلفة

وهناك تم تدريبهم على أسلحة متنوعة منها “كلاشينكوف” و “ام 16” ورشاش “براونغ” وصواريخ “لاو” و”تاو” الأمريكية.

وقال المدعو صلاح الضاهر: “كنا نقوم بعمل كمائن لاستهداف وخطف عناصر في الجيش والسيارات المدنية في السخنة والبشري وأبو النيتل والعموار في البادية”.

اقرأ أيضاً : للمرة الأولى بعد عام.. داعش تسيطر على قرية غربي دير الزور وخسائر النظام السوري بالعشرات

وحول مصادر الدعم المالي واللوجستي الذي كانوا يتلقونه أثناء قتالهم في صفوف “داعش”

أوضح الشبان أن “أبو سفيان الجزراوي” و”أبو جنيد الحلبي” و”أبو ابراهيم الدمشقي”

كانوا مسؤولين عن الإدارة العامة والمالية لما يسمى ولاية البادية، وكانوا ينسقون الأمور شهرياً عبر قاعدة التنف،

والتي تعتبر المصدر الأساسي للدعم، حسب وصفهم.

وحاول المقاتلين الثلاثة التأكيد مراراً على تنسيق التنظيم مع الأمريكان بقاعدة التنف من جهة وميليشيا قسد وفصائل المعارضة من جهة ثانية،

الأمر الذي كررته بدورها وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، ضمن المؤتمر الذي كان أشبه بمسرحية،

ولم يتسنى لأحد التأكد من هويات المقاتلين الذي ظهروا وحقيقة تبعيتهم للتنظيم والمعلومات التي تحدثوا عنها والتي يبدو أنهم تلقوها من أجهزة مخابرات النظام السوري.

اقرأ أيضاً : التحالف الدولي يجتمع مع قادة من تنظيم الدولة في الحسكة.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق