الشأن السوريسلايد رئيسي

المصرف المركزي يطلق حملة “ميدانية” لضبط سعر صرف الليرة السورية ويبدأ بهذه الإجراءات

المصرف المركزي يطلق حملة

أصدر المصرف المركزي السوري، يوم أمس الثلاثاء، بيانًا أعلن فيه قيامه بعدة مهمات ميدانية، وذلك في خطوة منه لضبط أسعار الصرف التي تدهورت في الآونة الأخيرة بسبب التلاعب الذي أصابها، بحسب وصفه.

وقال المصرف، في بيان: إنّ “سعر صرف الليرة السورية تراجع على نحو كبير خلال الفترة الأخيرة 

وهو ناجم بصورة رئيسية عن استغلال المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية للأوضاع الناجمة عن جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية”.

وكشف المصرف في بيانه: “أنه استعان بمفوضية الحكومة لدى المصارف وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والضابطة العدلية،

بتنفيذ مهمات ميدانية مكثفة على جميع مؤسسات الصرافة وشركات الحوالات المالية

وكذلك على المتعاملين بغير الليرة السورية.. بهدف ضبط العمليات المالية”.

فيما نوّه أيضًا نصّ البيان بأنّ “المصرف مستمر باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة باستعادة ضبط أسعار الصرف

وعودة السوق إلى الاستقرار ودعم الاقتصاد الوطني”،

مؤكدًا بأنّه “لن يتوانى عن اتخاذ أي إجراء بحق أي متلاعب بالليرة السورية سواء من المؤسسات أو الشركات أو الأفراد”.

اقرأ أيضاً : هذه حدود صرف الليرة السورية.. مدير المركزي يستسلم وخبير اقتصادي يكشف علاقة “مخلوف” بالانهيار

والجدير ذكره أنّ الليرة السورية هبطت إلى أدنى مستوياتها وسجلت تراجعًا بنسب غير مسبوقة في التاريخ،

حيث وصلت لما يقارب 2000 ليرة سورية للدولار الأمريكي،

تزامنت مع إعلان حاكم المصرف المركزي السوري في حكومة النظام السوري، حازم قرفول، لقناة “سما” الفضائية السورية

مؤكداً أنّ الحيلولة دون السقوط انتهت، ولم يعد هناك حلول لوقف الانهيار لديهم،

وقد يصل سعر الصرف قد يصل إلى أكثر من 2200 ليرة خلال ساعات.

كما كان قد كشف المحلل والخبير الاقتصادي، يونس الكريم، لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنه بعد التصعيد في قضية، رامي مخلوف،

ومع بداية تطبيق قانون قيصر، ستفقد الليرة السورية المزيد من قيمتها،

وهذا سيحمّل المواطن السوري وحده تبعيات تلك الكارثة، حيث سترتفع الأسعار مجدداً بالأسواق مع فقدان القدرة الشرائية تماماً له.

اقرأ أيضاً : انشقاقات ومحاولة انقلاب في “سيريتل”.. و رامي مخلوف يستعين بابنه وتطورات لافتة أخرى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى