الشأن السوريالفيديو

خاص|| تركيا تغير مخططها بالتعامل مع المرتزقة” المتوجهين إلى ليبيا.. وسرقات هائلة تشوب الملف

أجرت تركيا، في الآونة الأخيرة، عدّة تغييرات مفصلية بما يخص إرسال “المرتزقة” من مقاتلي المعارضة السورية الموالية لها إلى ليبيا للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي “فائز السراج” ضد قوات الجيش الوطني الليبي “قوات حفتر”.

وقال مصدر عسكري خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ تركيا اكتفت من إرسال “المرتزقة” إلى ليبيا بعد التغييرات العسكرية الأخيرة هناك، ووصول أعداد هؤلاء بالأراضي الليبية لنحو 11 ألف مقاتل.

عودة طوعية وترحيل من ليبيا

وأكمل المصدر أنَّ معبر حور كلس العسكري بريف اعزاز شمالي حلب يشهد حركة مكثفة للعائدين من ليبيا، حيث تعيد تركيا كبار السن”فوق 45 عامًا” والأطفال “تحت سن العشرين” والمصابين، إلى جانب دفعة عائدة من ليببا وصلت، اليوم الجمعة، للمعبر.

وكشف المصدر عن أنَّ الدفعة تضم 3 جثث ونحو 35 جريحًا وعناصر راغبين بالعودة من ليبيا بشكل طوعي جرت إعادتهم بالطيران من جبهات القتال.

وأضاف المصدر بأنَّ من يرغب بالعودة من ليبيا بات بإمكانه العودة بشكل اختياري، بعد أن كان الأمر في بدايته إلزاميًا بالبقاء هناك ضمن عقود تكون إما 3 أو 6 أشهر لا يستطيع المقاتل مغادرة الأراضي الليبية قبل نهايتها.

ومن بين الجثث التي وصلت كان هناك جثة الشاب، شادي حمدون، وهو من أبناء مدينة بنش بريف إدلب، والذي لقي مصرعه، أول أمس، نتيجة سكتة قلبية باغتته أثناء لعبه كرة القدم في ليبيا.

غضب بين “المرتزقة” المقاتلين في ليبيا نتيجة سرقة الرواتب

ولفت المصدر إلى حالة من الضجر تسود بين العناصر كونهم لم يستلموا رواتبهم منذ شهرين و10 أيام تقريبًا، بالإضافة لحالات سرقة الرواتب التي تجري على يد قادة فصائل المعارضة الموالية لتركيا.

حيث أنَّ الرواتب حين تصل للمخابرات التركية تصل بالدولار الأمريكي والذين بدورهم يحولونها للعملة التركية ويسلمونها لقادة الفصائل بغية تسليمها للعناصر “المرتزقة”.

ويقتطع قادة الفصائل من راتب كل عنصر نحو 7 إلى 9آلاف ليرة تركية “ما بين 800 إلى 1000 دولار أمريكي” وهو تقريبا ما يعادل نصف الراتب المتفق عليه بين الطرفين.

شاهد أيضاً : قيادي بـ فصائل المعارضة الموالية لتركيا يقع أسيرًا بيد “قوات حفتر” في ليبيا.. من هو!

والجدير بالذكر أنَّ المعارك في ليبيا تشهد نوعًا من الضمور، وسط مساعي عربية ودولية لإبرام اتفاقيات من الممكن أن تنهي حالة القتال التي تشهدها البلاد، والتي يمكن وصفها بالحرب الأهلية التي يشارك بها المرتزقة على اختلاف جنسياتهم.

اقرأ أيضاً : بعد مرتزقة المعارضة… مرتزقة سوريون جُدد في ليبيا برعاية روسية

خاص|| تركيا تغير مخططها بالتعامل مع المرتزقة" المتوجهين إلى ليبيا.. وسرقات هائلة تشوب الملف
خاص|| تركيا تغير مخططها بالتعامل مع المرتزقة” المتوجهين إلى ليبيا.. وسرقات هائلة تشوب الملف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق